الخليج العربيرئيسي

خبير: محمد بن سلمان سيتوّج ملكًا آخر العام

رجح خبير استراتيجي تولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سدة الحكم في المملكة العربية السعودية عقب والده المريض بحلول نهاية العام الجاري.

ونقل موقع “آسيا تايمز” عن الخبير الاستراتيجي والباحث في الشؤون الخليجية نبيل نويرة أن الأمير محمد بن سلمان سيخلف محل والده قبل الانتخابات الأمريكية.

واستبعد نويرة أن يكون سبب دخول الملك سلمان إلى المستشفى مؤخرًا بسبب عملية في المرارة.

وأوضح الباحث أن الملك الذي يُصارع الموت بالتزامن مع قرب إجراء الانتخابات الأمريكية في نوفمبر، ستدفع لتولي محمد بن سلمان الحكم.

إقرأ أيضًا: الملك سلمان يرأس جلسة مجلس الوزراء من المستشفى

وذكر لباحث ان ولي العهد نجح في إقصاء أكثر منافسيه على الساحة بشكل يجعل الوصول إلى العرش أمرًا أقرب إلى الانتحار”.

يُشار إلى أن ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف والأمير أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك الحالي تعرضا للاعتقال.

ونوّه “آسيا تايمز” إلى أن المملكة ومنذ رحيل مؤسسها؛ تم انتقال الحكم من شقيق إلى شقيق بإجماعٍ عائلي.

إلا أن الأمر اختلف تمامًا في عهد الملك سلمان الذي افتقر لتلك الشرعية.

ووصف خبير نويرة الملك سلمان يعاني من جنون العظمة وأنه يعرف في قرارة نفسه أنه يُخالف النسيج المعهود للحكم.

كما محمد بن سلمان بأنه رجل يعاني الخوف من المستقبل ولا يُقدم على تغيير شيء إلا إذا ارتبط بخلافة الملك.

وأشار إلى أن ولي العهد يسعى لتثبيت قوته خشية خسارة الرئيس الحالي للولايات المتحدة منصبه الرئاسي.

ويعرف عن المنافس الديمقراطي لترامب جو بايدن، انتقاده المستمر للسعودية.

وعلى وجه الخصوص التوط في حرب اليمن وقتل الصحفي خاشقجي وانتهاكات حقوق الإنسان.

تدهور صحة الملك

كما نقل الموقع الآسيوي عن باحث غربي أن بقاء الملك حيًا حتى حلول انتخابات البيت الأبيض ليس متوقعًا، فصحته تتدهور بشكلٍ متسارع.

وكان الديوان الملكي السعودي، أعلن الأربعاء نقل الملك إلى المستشفى لإجراء الفحوصات جراء وجود التهاب في المرارة.

وكان حساب “العهد الجديد” على تويتر، قد علق على خبر نقل سلمان للمستشفى.

وأشار إلى أن عملية نقله تمت بأجواء مرتبكة.

وبعد الإعلان الرسمي عن نقل الملك إلى مستشفى، تصدرت هاشتاغات عن الملك سلمان قائمة التغريدات الأكثر تداولاً في المملكة، مثل هاشتاغ “خادم الحرمين الشريفين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى