المشاهير

خلافات بين منى السابر وابنتها حلا الترك… ولا مانع من الزواج مرة ثانية

كانت خبيرة التجميل منى السابر والدة حلا الترك الفنانة البحرينية الصاعدة ضمن فقرات برنامج “atvlive”، والذي يقدمه الإعلامي صالح الراشد.

كان ذلك على قناة “atv” الكويتية، فقد تحدثت منى السابر عن طبيعة العلاقة بينها وبين ابنتها حلا الترك.

وشاركت الجمهور مواصفات الرجل الذي ترغب الزواج به مرة ثانية، حين يدخل هذا القرار ضمن رغباتها.

منى السابر” حلا الترك ستظل ابنتي مهما حدث خلاف”:

قالت منى السابر في لقائها مع الإعلامي صالح الراشد، أن العلاقة بينها وبين ابنتها حلا الترك الفنانة الشابة سليمة.

وأنه لا يوجد خلاف يمكن أن يؤثر على العلاقة بينهما، فهي ترى من وجهة نظرها أن الخلافات موجودة في كل عائلة وبين أفراد كل الأسر.

وأضافت قائلة:” حلا الترك ستظل ابنتي مهما حدث خلاف، ففي النهاية تحدث هذه الخلافات في الأسرة الواحدة،

لكن نحن نلتقي ونتحدث معًا والأمور أفضل الآن وكان آخر لقاء بيننا منذ ما يقارب أسبوع، أما فيما يخص متابعة كل منا على (إنستغرام) فأنا ألغيت المتابعة في البداية،

لكني عدت من جديد وقمت بمتابعتها، لكنها حرة في عد متابعة حسابي، وأعتقد أن الموضوع ليس قصة متابعة أو عدمها فهي ابنتي وهذا لا يؤثر على علاقتنا، وأتمنى لها كل التوفيق سواء كانت تعيش معي أو مع والدها، والحياة مع الوقت سوف تعلمها أكثر”.

أنا لست مجروحة من حلا فهي ابنتي:

هكذا ردت خبيرة المكياج منى السابر حين سألها المذيع عن ردة فعلها تجاه بنتها، وقد بررت الكثير من المواقف.

حيث وضحت أن الفترة التي تمر بها بنتها حلا هي فترة شاب قابلة للتعلم في كل خطوة.

فقالت:” أنا لست مجروحة من حلا فهي ابنتي وتعيش فترة شبابها وتمر بالتأكيد بمراحل غضب وجميعنا نمر بهذه المرحلة وخاصة مع وضع حلا، وأريد أن أقول لا شيء يبقى على حاله”.

أمنيات منى السابر:

أفصحت والدة الترك عن أمنياتها بأن لا تدخل ابنتها ضمن دائرة الفن، للأوضاع التي يعيشها الفن بشكل عام.

فهي تضيف أن الحياة بدون شهرة أفضل بكثير، فالمشاهير يدفعون ضريبة الشهرة، وأن التعليم لا يأتي بالمجان.

 

” كاذبة ومستغلة ومتسلقة”… هكذا وصفت المحامية الكويتية روان بن حسين

الوسوم
اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق