الخليج العربيرئيسي

دعوات أمريكية لإقناع بريطانيا بوقف صفقات الأسلحة للسعودية

دعا مسؤولون أمريكيون المملكة المتحدة إلى حذو ما فعلته واشنطن بوقف صفقات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية ضمن مساعي إنهاء حرب اليمن.

وأوضحت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن دعوات الأمريكيين ناقشت أهمية المسؤولية الأخلاقية لدى لندن لوقف الحرب في اليمن.

وطالب المشرعون الأمريكيون بريطانيا بالانضمام إلى مساعي الرئيس الأمريكي لوقف الحرب باليمن وتجميد صفقات الأسلحة لصالح الرياض.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن الأسبوع الماضي تجميد صفقات الأسلحة إلى السعودية التزامًا بما وعد به خلال حملته الانتخابية.

وتساءلت الصحيفة اللندنية عن مدى قدرة واشنطن في إقناع حلفائها لتبني إجراءاتٍ مماثلة لما فعله بايدن.

وتقول مصادر إن لندن لاعت للرياض أسلحة بين يوليو وسبتمبر الماضيين بنحو ملياري دولار.

وقال السناتور رون وايدن، الرئيس الديمقراطي للجنة المالية القوية وأحد كبار منتقدي السعودية، في تصريحات لصحيفة الغارديان، إنه يعتقد أن الولايات المتحدة يجب أن لا “تبيع الأسلحة إلى الحكومات التي لها سجل حافل في استخدام منهم لارتكاب الفظائع”.

وتابع: “على الحلفاء الأميركيين مثل المملكة المتحدة وفرنسا أن يحذوا حذوها على الفور وأن يتوقفوا عن دعم النظام السعودي”.

وتقول التقارير إن لندن لن تتبع ما فعلته واشنطن من خطوة تجميد صفقات الأسلحة إلى السعودية، حيث برر وزراء بريطانيون تلك المعارضة أن بلادهم تفعل ما تراه مناسبًا.

وفي الصيف الماضي، قالت صحيفة بريطانية إن لندن قررت استئناف مبيعات الأسلحة إلى السعودية، وذلك استجابةً لأمر قضائي يتعلق بقراراتها بشأن منح تراخيص لبيع أسلحة للمملكة.

مراجعة قضائية

وأوضحت صحيفة “الإندبندنت” اللندنية نقلاً عن وزيرة التجارة ليز تروس أن حكومة بلادها “أعادت اتخاذ القرارات التي كانت محل المراجعة القضائية على أساس قانوني صحيح، حسبما طالب الأمر الصادر عن محكمة الاستئناف في 20 يونيو”.

وقالت الوزيرة في بيانٍ لها: “إن التعهد الذي قدمه سلفي إلى المحكمة بأننا لن نمنح أي تراخيص جديدة لتصدير أسلحة أو عتاد عسكري إلى السعودية من أجل الاستخدام المحتمل في اليمن، لم يعد قائمًا”.

وكانت محكمة الاستئناف قد خلصت السنة الماضية إلى أن الحكومة في لندن انتهكت القانون في عمليات اتخاذ القرار بخصوص منح تراخيص تصدير الأسلحة إلى الرياض.

يأتي ذلك بالتزامن مع مباحثات وزيري الخارجية السعودي والبريطاني هاتفيًا جملة من المواضيع.

اقرأ أيضًا: صحيفة تكشف: بريطانيا أنفقت أموال سرًا على الجيش السعودي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى