الخليج العربيرئيسي

دعوات لمنع سفينة سعودية من الرسوّ بميناء في إسبانيا

طالبت جماعات شعبية في إسبانيا بمنع رسو سفينة سعودية تحمل أسلحة وذخائر أمام ميناء في البلاد، بسبب تورط السعودية بحربها في اليمن.

ومن المقرر ان ترسو سفينة سعودية محملة بالأسلحة والقنابل والذخائر أمام ميناء فالنسيا في إسبانيا وتدعى “سفينة الموت”.

وطالبت المنظمات الحقوقية الإسبانية بإلغاء نشاط السـفينة السعودية وفق دعوات النظام الدولي بضرورة وقف الحرب في اليمن الذي يقوده تحالف السعودية والإمارات.

ومن المقرر أن تصل سفينة سعودية باسم “البحري جازان” مطلع الشهر المقبل قادمة من أمريكا لترسو في ميناء فالنسيا في إسبانيا.

وتعتبر هذه أول زيارة لسفينة سعودية إلى ميناء إسباني خلال السنة الجارية، بعدما زارت موانئ الدولة الأوروبية سبع مرات خلال العام الماضي.

وتقول مصادر إن السـفينة السعودية تثير الكثير من القلق باعتبار أن إدارة السفينة لا تعلن خط الملاحة التي تقرر اتباعه، فيما لا تعلق الحكومة الإسبانية على تلك السفينة.

ودعا فرع “أمنستي إنترناشيونال” في اسبانيا وزارة التجارة والنقل المسؤولة عن الترخيص لصفقات وشحنات الأسلحة، لبيان توضيحات بشأن وصول السفينة السعودية المرتقب ومحتوى الأمتعة التي على متنها.

وأكد فرع منظمة العفو الدولية على أن تصدير الأسلحة يخالف القانون الدولي الذي يمنع الشحن الدولي للأسلحة إلى مناطق تشهد خروقات وجرائم، مشيرا إلى حالة حرب اليمن.

وتؤكد “أمنستي إنترناشيونال” توثيق الأمم المتحدة وجمعيات غير حكومية دولية وكذلك حكومات، جرائمَ ضد الإنسانية شهدها اليمن جراء التدخل العسكري الذي تقوده السعودية “وهذا سبب كافٍ لمنع رسو هذه السفينة”.

اقرأ أيضًا: شبهات بتلقي ملك إسبانيا السابق أموالاً سعودية تجبره على مغادرة البلاد

وتأتي هذه السفينة المتخصصة في شحن الأسلحة من الولايات المتحدة، ومن غير المعلوم هل حملت من هناك أسلحة أم عادت بدونها، بعد قرار الإدارة الجديدة للرئيس جو بايدن تجميد صفقات الأسلحة للسعودية ضمن خطط الضغط لوقف حرب اليمن.

كما أعلنت عدد من الدول ومنها إيطاليا مؤخرا، وقف صفقات الأسلحة التي جرى الاتفاق عليها مع السعودية ومنع توقيع أي صفقة مستقبلا.

كما تبنت ألمانيا الموقف نفسه، بينما يستمر الغموض حول مواقف فرنسا وإسبانيا.

وتبيع إسبانيا للسعودية الذخيرة الحربية مثل القنابل الذكية. وكانت إسبانيا قد باعت السعودية أقل من 14 مليون يورو من الأسلحة سنة 2019 وارتفعت إلى 392 مليون يورو ثلثها تقريبا يعود للذخيرة الحربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى