تكنولوجيا

دعوى قضائية ضد تطبيق LinkedIn

رفع أحد مستخدمي Apple iPhone دعوى قضائية ضد تطبيق LinkedIn في Microsoft بزعم رصد المحتوى الحساس وقراءته من المستخدمين في تطبيق الحافظة العالمية Global Clipboard.

وفقاً لموقع Apple على الويب، يسمح تطبيق الحافظة العالمية Global Clipboard للمستخدمين بنسخ النصوص والصور ومقاطع الفيديو إلى أحد أجهزة Apple، ثم لصق المحتوى على جهاز Apple آخر.

وعادةً ما تحتوي الحافظة على معلومات مهمة يقوم المستخدمون بقصها أو نسخها للصق، بما في ذلك الصور أو النصوص أو رسائل البريد الإلكتروني أو السجلات الطبية.

وحسب دعوى قضائية مرفوعة أمام المحكمة الفيدرالية في سان فرانسيسكو من قبل (آدم باور)، تفيد بقراءة تطبيق LinkedIn المعلومات من الحافظة دون إبلاغ المستخدم.

في الأسبوع الماضي، تم الإبلاغ عن 53 تطبيقاً، بما في ذلك Tik Tok و LinkedIn، لقراءتهم محتوى الحافظة للمستخدمين دون إشعارهم، وذلك بعد أن بدأت ميزة خصوصية Apple في تنبيه المستخدمين في كل مرة يتم فيها الوصول للحافظة مع تحذير يقول: تم لصقها من الحافظة.

تدعي قضية باور أن هذه القراءات تم تفسيرها على أنها أوامر لصق من قبل محفظة الأعمال العالمية لشركة Apple وأشارت إلى الإفصاح عن انتهاكات الخصوصية كان من قبل شركة Apple والمطورين المستقلين.

قال مسؤول في تطبيق LinkedIn على تويتر الأسبوع الماضي إن الشركة أصدرت نسخة جديدة من التطبيق لإنهاء هذه الممارسة، مدعية أن سببها خطأ في البرنامج.

وجد مطورو ومختبرو نظام التشغيل (iOS 14) أن تطبيق LinkedIn على أجهزة iPhone و iPad غالباً ما تقرأ حافظة المستخدم بشكل سري.

تهدف الدعوى القضائية إلى تمثيل فئة من المستخدمين كإجراء جماعي بناءً على الانتهاك المزعوم لقوانين الخصوصية الفيدرالية وقانون كاليفورنيا والمعايير الاجتماعية.

وبناءً على معطيات الشكوى المقدمة، أن تطبيق LinkedIn لا يراقب مستخدميه فقط، بل تعدى على أن يراقب أيضاً أجهزة الكمبيوتر القريبة والأجهزة الأخرى، كم ويتحايل LinkedIn على حافظة Apple العالمية، والتي تحذف المعلومات بعد 120 ثانية.

وفقاً للتقارير، هذه هي المرة الأولى التي يرفع فيها مستخدم دعوى قضائية بناءً على ميزة الخصوصية الجديدة لنظام التشغيل (iOS 14)، والتي قدمتها Apple لعدد قليل من المستخدمين حتى الآن.

 

على خطى تيك توك … منصة لينكد إن تنسخ حافظة iOS

الوسوم
اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق