الاقتصادالخليج العربيرئيسي

ذعر في الإمارة.. 70٪ من الشركات العاملة في دبي ستغلق خلال 6 أشهر

كشفت دراسة استقصائية أجرتها غرفة تجارة وصناعة دبي أن 70 في المائة من الشركات العاملة في دبي ستعلق أنشطتها في غضون الأشهر الستة المقبلة، بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا وتأثيرات انخفاض الطلب العالمي في مختلف المجالات.

واستطلعت الدراسة التي نشرتها غرفة التجارة والصناعة في دبي 1228 مديراً تنفيذياً يعملون في مختلف القطاعات بين 16 و 22 أبريل خلال فترة الذروة في دبي.

وكشف أكثر من ثلثي المجيبين أن هناك احتمالية متوسطة إلى عالية لمغادرة الشركات العاملة في دبي السوق خلال الأشهر الستة المقبلة، بينما أشار 27 في المائة إلى أنهم يتوقعون خسارة أعمالهم خلال الشهر المقبل، و43 في المائة توقعوا تعليق أنشطتهم في غضون ستة أشهر.

وتعتمد دبي على التنوع الاقتصادي والقليل من النفط، وتعوّل على قطاعات مثل الضيافة والسياحة والترفيه والخدمات اللوجستية والعقارات وتجارة التجزئة.

وأشارت الدراسة إلى أن ما يقرب من نصف الفنادق والمطاعم في دبي ، والتي عادة ما تحظى بشهرة دولية ، من المتوقع أن تكون خارج الخدمة بشكل دائم الشهر المقبل.

ومن المتوقع أن تعلق 74 في المائة من وكالات السفر والسياحة و30 في المائة من شركات النقل والتخزين أنشطتها في نفس الفترة.

وكتبت الغرفة في تقريرها بعنوان ” أثر  كوفيد19 على  مجتمع أعمال دبي” أن: “تدابير لإغلاق شامل وجزئي من المدينة دفع معدلات الطلب في الأسواق الرئيسية إلى الشلل التام … وأثر الصدمة المزدوجة كبح النشاط الاقتصادي إلى مستويات غير مسبوقة ، والتي لم تشهدها حتى خلال الأزمة المالية العالمية لعام 2008”.

وحاول متحدث باسم غرفة تجارة وصناعة دبي تخفيف بعض النتائج المروعة في الاستطلاع، موضحا أن: “غرفة تجارة وصناعة دبي أجرت الاستطلاع على 1228 فقط من أصل 245 ألف شركة تعمل في دبي في أبريل.

وأضاف المتحدث باسم غرفة التجارة والصناعة “نتوقع تحسنا كبيرا في مؤشرات ثقة الأعمال في الأسابيع والأشهر المقبلة، حيث من المتوقع أن تستأنف الشركات عملياتها”.

وتأتي نتائج المسح في الوقت الذي وصل فيه عدد الإصابات بالفيروس إلى أكثر من 28000، إلى جانب نحو 250 حالة وفاة.

وفي العام الماضي ، نما اقتصاد دبي بنسبة 1.94 في المائة فقط، مسجلاً أبطأ وتيرة له منذ الانهيار الاقتصادي في أعقاب الأزمة المالية العالمية 2008-2009.

وقبل أكثر من 10 سنوات ، أجبر الركود العالمي دبي على السعي للحصول على 20 مليار دولار من مساعدات الإنقاذ من جارتها الأكثر ثراءً، أبو ظبي.

ومن المرجح أن يتسبب الوباء العالمي في أضرار أشد بكثير في دبي من تلك التي سببها الركود الاقتصادي قبل عقد من الزمن.

 

مع تأجيل إكسبو وتوقعات بعدم دعمها من أبوظبي.. حكومة دبي تقترض وسط تراكم الديون

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق