الخليج العربيرئيسي

رئيس الموساد يتحدث عن “سلام غير رسمي” بين إسرائيل والسعودية

قال رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) يوسي كوهين إن إسرائيل والمملكة العربية السعودية تحافظان على علاقات سلام، لكنها تظل خارج الإطار الدبلوماسي الرسمي، وفق صحيفة معاريف الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن كوهين قوله إن تطبيع العلاقات مع الدول العربية يمنح إسرائيل “عمقا استراتيجيا” لمواجهة محور الشر الذي تقوده إيران فضلا عن المخاطر التي يمثلها، خاصة البرنامج النووي والإرهاب والتوسع الإقليمي.

وأضاف أن التطبيع والعلاقات الثنائية مع الدول العربية يفتحان آفاقا جديدة لإسرائيل على الصعيدين الاقتصادي والأمني​​، إضافة إلى إطلاق أنشطة تعاون في كافة المجالات.

وقال إن “إسرائيل والدول التي تطبيع علاقاتها معها تبعث برسالة إلى إيران والمحور الذي تقوده بأننا في الجانب الصحيح وهم في المكان الخطأ”.

وفي إشارة إلى شرط السعودية بأن تحل إسرائيل نزاعها مع الفلسطينيين تمهيدًا لتوقيع اتفاق تطبيع مع الرياض، قال كوهين: “أتمنى أن تقوم الدول التي لديها علاقات سلام فعلية معنا، حتى لو كانت خارج الإطار الدبلوماسي الرسمي، بإبرام هذه الصفقة (التطبيع)، وأعتقد أنه لا يوجد مبرر لهذا الشرط”.

وأضاف أنه لا يعتقد أن هناك مبررًا لمطالبة تل أبيب بتوقيع اتفاقية تسوية مع الفلسطينيين تمهيدًا للتوصل إلى اتفاقيات سلام مع دول عربية أخرى.

وكان مسؤول سعودي قال إن انتقاد السفير السعودي بندر بن سلطان للفلسطينيين يمهد لـ السلام بين السعودية وإسرائيل.

وأوضح المسؤول في تصريحٍ لـ BBC البريطانية أن المملكة تمهد لتطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل.

وكان الأمير بندر وصف الهجمات الفلسطينية ضد إسرائيل بأنها “غير مقبولة ومرفوضة”.

وقال إن: “القضية الفلسطينية قضية عادلة لكن محاموها فاشلون، والقضية الإسرائيلية ظالمة لكن محاموها أثبتوا نجاحهم، هذا يلخص أحداث 70 أو 75 سنة الماضية”.

وأضاف “هناك شيء تشترك فيه القيادة الفلسطينية المتعاقبة تاريخيًا: إنهم يراهنون دائمًا على الجانب الخاسر، وهذا له ثمن”.

وقال بندر بن سلطان: “هذا المستوى الواطي من الخطاب (انتقاد الفلسطينيين على التطبيع) ليس ما نتوقعه من المسؤولين الذين يسعون لكسب دعم عالمي لقضيتهم”.

وذكر المسؤول أن انتقاد لندر بن سلطان للفلسطينيين تم بموافقة السلطات الحاكمة في السعودية وموافقة الملك وولي عهده.

ولم تعلق السعودية، مهد الإسلام، بشكل مباشر على اتفاقيات التطبيع، لكنها قالت إنها لا تزال ملتزمة بشروط السلام مع إسرائيل على أساس مبادرة السلام العربية.

اقرأ المزيد/ وكالة: دعاة السعودية يمهدون للتطبيع مع إسرائيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى