الاقتصادالخليج العربيرئيسي

رئيس الوزراء القطري يحضر قمة الرياض وسط آمال بذوبان الجليد في الخليج

حضر رئيس الوزراء القطري الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض يوم الثلاثاء بدلاً من أمير الدولة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ما يقلل توقعات حدوث طفرة في سد الفجوة بين الدوحة وجيرانها.

وتمثل مشاركة الشيخ رئيس الوزراء القطري أعلى مستوى تمثيلي لدولة قطر في الاجتماع السنوي لمجلس التعاون الخليجي منذ عام 2017، عندما قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر العلاقات مع الدوحة وفرضت حصارًا على مزاعم الإرهاب وتوثيق العلاقات مع إيران.

ورفضت قطر مرارًا الادعاءات الموجهة إليها واتهمت البلدان التي تقاطعها بمحاولة التدخل في شؤونها.

وهناك علامات متزايدة على احتمال تخفيف التوتر بين الدول – بما في ذلك الاجتماعات بين المسؤولين ودعوة العاهل السعودي سلمان إلى أمير قطر لحضور القمة – مما دفع بعض المراقبين إلى الاعتقاد بأن اجتماع يوم الثلاثاء سوف يمهد الطريق لـ “مؤتمر مصالحة”.

وفي الشهر الماضي، أرسلت البلدان الخليجية الثلاثة التي تقاطعها فرقًا إلى بطولة إقليمية لكرة القدم أقيمت في قطر، مما زاد من احتمال حدوث تقارب دبلوماسي وشيك.

وكانت الكتلة التي تقودها الرياض قد حددت في البداية 13 طلبًا قالت إنها يمكن أن تحل الأزمة، بما في ذلك إغلاق قاعدة عسكرية تركي، وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين، وإغلاق قناة الجزيرة، وتقليص العلاقات مع إيران.

ورفضت الدوحة حتى الآن الامتثال ورفضت تغيير سياساتها، وقال مصدران مطلعان على الأمر لوكالة رويترز للأنباء إن الرياض خففت موقفها من قائمة المطالب.

وفي الوقت نفسه، ذكرت صحيفة القبس الكويتية يوم السبت الماضي أن مسؤولين سعوديين وقطريين التقوا مؤخرًا لمناقشة الأزمة وادعوا أنهم حلوا بعضًا من أبرز أسبابها دون تقديم تفاصيل.

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يوم السبت إن “أزمة الخليج قد مرت بمرحلة الجمود”.

ويقول بعض المحللين إنه على الرغم من غياب الأمير عن القمة، من المتوقع أن تستمر المحادثات لإنهاء الأزمة.

وقال مسؤول سعودي لم تذكر اسمه بلومبرج الشهر الماضي إن قطر اتخذت خطوات لتهدئة التوتر مع دول الخليج المجاورة.

وأشارت إلى أن رئيس وزراء قطر زار المملكة العربية السعودية في مايو لحضور قمة طارئة لمناقشة الأمن في الخليج بعد هجوم على ناقلات في المياه الإقليمية، التي ألقت الرياض وواشنطن باللوم فيها على إيران.

 

لماذا لا يحضر أمير قطر قمة الرياض!

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى