رئيسيشؤون دولية

رئيس وزراء باكستان: ماكرون يهاجم الإسلام بدل الإرهابيين

قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان يوم الأحد إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هاجم الإسلام بتشجيعه عرض الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وتأتي تعليقات خان بعد أيام من إشادة ماكرون بمدرس تاريخ فرنسي قتله طالب مسلم بعد استخدامه رسومًا كاريكاتورية تصور النبي محمد في فصل دراسي حول حرية التعبير.

وقال خان على تويتر “للأسف، اختار الرئيس ماكرون استفزاز المسلمين عمدًا، بمن فيهم مواطنيه، من خلال تشجيع عرض رسوم كاريكاتورية مسيئة تستهدف الإسلام ونبينا صلى الله عليه وسلم”.

وزعم ماكرون أن المعلم “كان بطلا” وأن الإسلاميين يشكلون خطرا على البلاد.

وقال خان إن ماكرون كان بإمكانه إظهار “لمسة علاجية” لحرمان المتطرفين من المساحة، لكنه اختار بدلاً من ذلك “تشجيع الإسلاموفوبيا من خلال مهاجمة الإسلام بدلاً من الإرهابيين الذين يمارسون العنف، سواء أكانوا مسلمين أو متشددين من البيض أو أيديولوجيين نازيين”

وأضاف خان: “من خلال مهاجمة الإسلام ، ومن الواضح أنه من دون أي فهم له، هاجم الرئيس ماكرون وأضر بمشاعر ملايين المسلمين في أوروبا وفي جميع أنحاء العالم”.

وتأتي تصريحات خان في أعقاب انتقادات مماثلة أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد ماكرون، واستدعت فرنسا بعدها سفيرها من أنقرة.

أثارت الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، التي نُشرت لأول مرة في عام 2005 في صحيفة Jyllands-Posten الدنماركية، الغضب والاحتجاجات العنيفة في باكستان.

وكان هناك المزيد من الاحتجاجات الشهر الماضي عندما أعادت صحيفة شارلي إيبدو الأسبوعية الفرنسية الساخرة نشر الرسوم.

وكان أردوغان قال أمس إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحاجة لاختبار قدرات عقلية بسبب هجومه على الإسلام، ورد باريس بسحب سفيرها من أنقرة للتشاور.

جاء ذلك عقب تأييد ماكرون نشر جهات فرنسية رسومات مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والإسلام.

وأضاف أردوغان، خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم: “ماكرون لا يفهم حرية الإرادة والعقيدة، إنهم لا يعرفون عقائد الشعوب الأخرى”.

وتابع أردوغان “لا أعرف وصف رئيس هذه الدولة. إنه لا يسيطر على عقله، وغير قادر على استخدام هذا العقل”.

واستطرد الرئيس التركي “بين الحين والآخر، يأتي (ماكرون) باسمي ولا توجد عنده أي مواضيع أخرى”.

وذكر أردوغان أن ماكرون “لم يستطع فعل أي شيء لبلده، فضلًا عن أنه لا يستطيع السيطرة على عقله، وهو غير قادر على استخدام هذا العقل أصلا”.

اقرأ المزيد/ بعد الإساءة للإسلام.. أردوغان: ماكرون بحاجة لاختبار عقلي.. وباريس تستدعي سفيرها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى