الاقتصادرئيسيشؤون دولية

رغم تعهّد ميركل بوقفها عن المتورطين بحرب اليمن.. مصر والإمارات من أكبر المشترين لأسلحة ألمانيا

ارتفعت صادرات ألمانيا من الأسلحة إلى مصر والإمارات العربية المتحدة بشكل كبير في النصف الأول من هذا العام على الرغم من تورط البلدين في النزاع اليمني.

وأصبحت مصر ثاني أكبر عميل لصناعة الأسلحة الألمانية حيث بلغت قيمة مشترياتها 800 مليون يورو (880 مليون دولار ، وفقًا لتقرير صادرات الأسلحة من الحكومة للنصف الأول من هذا العام.

واحتلت الإمارات العربية المتحدة، وهي جهة فاعلة أخرى مشاركة في النزاع اليمني، المرتبة السادسة بين أكبر العملاء، حيث وافقت برلين على بيع أكثر من 206 ملايين يورو (أكثر من 226 مليون دولار) من صادرات الأسلحة إلى هذا البلد.

ووعدت الحكومة الائتلافية اليسارية المحافظة للمستشارة أنجيلا ميركل العام الماضي بوقف تصدير الأسلحة إلى الدول التي تتدخل في الحرب الأهلية في اليمن.

لكن الحكومة تلقت منذ ذلك الحين انتقادات شديدة من المعارضة حيث واصلت تسليم الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة.

وظلت صادرات الأسلحة الألمانية إلى تركيا شريكها في حلف شمال الأطلسي عند مستويات منخفضة للغاية في النصف الأول من هذا العام، بسبب القيود التي فرضتها الحكومة.

ووافقت برلين على بيع ما يقرب من 26 مليون يورو (28.6 مليون دولار) من الأسلحة إلى أنقرة، أي أقل بكثير من صادرات ألمانيا إلى الجزائر (170 مليون يورو أو 187.03 مليون دولار) والكويت (74 مليون يورو أو 81.39 مليون دولار) والهند (47 مليون يورو أو 51.69 مليون دولار).

وقيدت الحكومة الألمانية مبيعات الأسلحة إلى تركيا في عام 2018، في أعقاب إطلاق أنقرة للعمليات العسكرية ضد الميليشيات الكردية المسلحة في شمال سوريا.

وفي حملته العسكرية التي استمرت أكثر من 30 عامًا ضد تركيا، كان حزب العمال الكردستاني- المدرج كمنظمة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي- مسؤولاً عن مقتل 40.000 شخص، بمن فيهم النساء والأطفال والرضع.

 

فرنسا وألمانيا تعلقان تصدير أسلحة إلى تركيا

الوسوم
اظهر المزيد

راشد معروف

صحفي و إعلامي يمني يمتلك العديد من المدونات و لديه سيرة مهنية واسعة في مجال الإعلام الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق