enar
الرئيسية / رئيسي / رفع العقوبات الأمريكية عن الوزارات التركية
ترامب وأردوغان في البيت الأبيض
ترامب وأردوغان في البيت الأبيض

رفع العقوبات الأمريكية عن الوزارات التركية

نشر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية رسميًا طلبًا للحكومة لرفع العقوبات الاقتصادية عن الوزارات التركية ضد وزارتي الدفاع والطاقة الأتراك والمسؤولين داخلها، وهي العقوبات الأمريكية التي فرضت إبان العلمية العسكرية التركية في شمالي غرب سوريا.

والعقوبات فرضت في أكتوبر من العام الماضي من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي أعلن أن العقوبات تستهدف بعض الوزارات والمسؤولين، بينهم وزير الدفاع خلوصي أكار، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ووزير الطاقة فاتح دونميز.

وتم فرضها في ذلك الوقت بغرض “مساءلة الحكومة التركية عن تصاعد العنف من جانب القوات التركية، وتعريض المدنيين الأبرياء للخطر وزعزعة استقرار المنطقة”، وفقًا لوزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين. ثم توقفت المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة وتركيا وتضاعفت الرسوم الجمركية على واردات الصلب التركي.

ويُمكّن إزالة أسماء المسؤولين من قائمة العقوبات الاقتصادية الأمريكية هؤلاء الأشخاص من إجراء أعمال تجارية مع الأفراد والشركات الأمريكية.

وجاءت هذه الخطوة لرفع العقوبات الأمريكية في الجانب الاقتصادي عن الوزارات التركية ومسؤوليها بعد أن عبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن تضامنه مع تركيا وجنودها الذين قتلوا على يد نظام بشار الأسد خلال عطلة نهاية الأسبوع والأسبوع الماضي.

أكد بومبيو أن “الاعتداءات المستمرة من قبل نظام الأسد وروسيا يجب أن تتوقف”، أُرسل جيم جيفري إلى أنقرة لتنسيق الخطوات للرد على هذا الهجوم المزعزع للاستقرار. نحن نقف إلى جانب حلفائنا في الناتو”.

وفي القصف المستمر لمحافظة إدلب في شمال غرب سوريا – آخر معقل رئيسي للمعارضة – من نظام الأسد ، قُتل العديد من الجنود الأتراك على مدار الأسبوعين الماضيين وقتل أكثر من 51 جنديًا سوريًا على أيدي القوات التركية ردًا على ذلك.

وعلى الرغم من حقيقة أن المحافظة أُعلنت منطقة خفض تصعيد بعد اتفاق أبرم بين تركيا وروسيا في سبتمبر 2018، إلا أن ذلك انتُهك من النظام السوري وحليفته روسيا عندما أطلقا حملة للاستيلاء على إدلب في أبريل الماضي.

ونظرًا لاستعادة النظام لجزء كبير من البلاد، وبالتالي تعرض الكثير من المواطنين مرة أخرى للقمع والتعذيب.

ولم يحرز النظام سوى تقدم ضئيل في استعادة المناطق من المعارضة حتى تدخلت القوات البرية الروسية والقوات الإيرانية، مما ساعد الأسد على التقدم إلى جزء كبير من المقاطعة واستولت على العديد من المدن والمناطق.

 

الولايات المتحدة تفرض عقوبات “قوية” على تركيا

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

قوات تركية مشاركة في العملية العسكرية شمالي شرق سوريا

أردوغان: سنُبعد قوات النظام عن مراكز المراقبة التركية في إدلب هذا الأسبوع

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن تركيا تعتزم إبعاد قوات النظام السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *