الاقتصادرئيسي

روتيرز: الرياض تسحب البساط من تحت دبي بجذب الاستثمارات الأجنبية

قال تقرير لوكالة رويترز للأنباء إن الرياض تسعى لاجتذاب الاستثمارات الأجنبية بعد تراجعها في جارتها دبي نتيجة استمرار جائحة كورونا.

وأوضح تقرير رويترز أن الرياض تنافس دبي بعد أن كانت الأخيرة مركزًا لجذب الاستثمارات الأجنبية.

ووفقًا لوزارة المالية في الرياض، فخلال سنتين ستجمد الحكومة السعودية منح عقود حكومية لأي شركة أو مؤسسة تجارية أجنبية لها مقر إقليمي بمنطقة الشرق الأوسط في أي دولة أخرى غير السعودية.

وتقول رويترز إن تلك الخطوة من جانب الرياض تعتبر أحدث أسلوب لإعادة تشكيل السعودية نفسها كمعقل لجذب الاستثمارات الأجنبية والسياحية والمالية.

وذكرت أن تلك الخطوة قد لا تبدو سهلة إلى ذلك الحد باعتبار أن دبي مركزًا ماليًا على مستوى الشرق الأوسط.

ونقلت الوكالة الإخبارية عن مركز الأمن الأمريكي الجديد للبحوث أن دبي تعتبر خطوات السعودية لسحب مركزها في جذب الاستثمارات الأجنبية يمثل قلقًا باعتبار أن السعودية أكبر منتج للنفط في العالم”.

وكانت الإمارات اتخذت مؤخرًا عدة خطوات من أجل تبييض سمعتها السياحية مثل السماح للمغتربين بالطلاق والعيش معا في أماكن السكن، وتعاطي المشروبات الكحولية دون ترخيص.

من جهته، أكد المدير العام السابق للدائرة المالية في دبي ناصر الشيخ إن تحرك الرياض يتناقض مع مبادئ السوق الخليجية الموحدة.

وكتب في تغريدة بموقع تويتر بعد الإعلان السعودي: “التجارب العالمية والتاريخ أثبتا أن الجذب القسري غير مستدام”.

يُذكر أن الأمير محمد بن سلمان كان قد خفف القيود المفروضة على إقامة الحفلات الراقصة والموسيقية وفتح دور السينما.

لكن مع ذلك، تبقى دبي معقلاً للحفلات السينمائية الكبيرة، والنوادي الليلية والفنادق الشاطئية، على طراز عالمي تجذب ملايين الزائرين عالميا، بخلاف أوقات اشتداد الجائحة.

وذكرت ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني أن التجارة بين الدول الأعضاء تعتبر محدودة نسبيا، نظرا للتركز شبه الموحد لصادرات النفط بخلاف نقص الزراعة أو قطاعات التصنيع القوية في المنطقة.

ورغم المصالحة الخليجية إلا أن ستاندرد آند بورز رجحت استمرار الضرر الذي أحدثته مقاطعة قطر التي دامت ثلاث سنوات، على التماسك السياسي لدول الخليج والتأثير على الاستثمارات .

اقرأ أيضًا: بلومبيرغ: لعبة إلكترونية تدفع بن سلمان لضخ المليارات في ألعاب الفيديو من خزينة المملكة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى