تكنولوجياشؤون دولية

روسيا تطرح “سبوتنيك” للتداول والصين والصحة العالمية تتعاونان لاعتماد “سينوفاك”

أعلنت روسيا عن طرح لقاح “سبوتنيك” المضاد لفيروس كورونا للتداول العام، وهو الأول عالمياً من حيث الاعتماد، وذلك بعد نحو شهر على تسجيله.

وقالت وزارة الصحة الروسية إن أول دفعة من اللقاح المطور في معهد غاميليا للبحوث في البلاد ستطلق للتداول بعد استكمال التجارب.

وأضافت أن لقاح “سبوتنيك“، الذي واجه تشكيكاً غربياً، أتم الاختبارات الضرورية للجودة في مختبرات الهيئة الروسية للمراقبة في مجال الصحة.

وبناء على هذا الإعلان، أشارت الوزارة إلى أنه من المتوقع أن يتم توريد دفعات من اللقاح إلى المناطق الروسية المختلفة خلال فترة قريبة.

ونشرت مجلة “لانسيت” الطبية نتائج دراسة أظهرت فعالية معينة للقاح في تحفيز أجسام مضادة لدى من خضعوا للتجارب الأولية عليه.

يأتي هذا التطور في وقت تتواصل فيه التجارب للقاحات يتم تطويرها في الصين وأمريكا وبريطانيا وفرنسا لمواجهة الفيروس.

وفاق عدد المصابين بالفيروس حول العالم 27 مليوناً، فيما يقترب عدد الوفيات من 900 ألف وفاة عالمياً.

الصين وأمريكا

وفي الصين، تتعاون منظمة الصحة العالمية مع السلطات والجهات المعنية في البلاد للحصول على موافقة دولية على اللقاح الصيني المضاد.

وكشفت ماريا أنجيلا سيماو، مساعدة المدير العام للمنظمة إن هناك تعاوناً مع السلطات الصينية حول تحقيق متطلبات اعتماد اللقاحات عالمياً.

وتتسارع الخطى في البلاد من أجل إتمام التجارب على لقاح “سينوفاك” الذي تطوره شركة دوائية بحثية صينية.

وتسعى الشركة إلى اعتماد اللقاح دولياً بدعم من الحكومة.

وفي خطوة لا تخلو من استغلال انتخابي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن توفر لقاح مضاد للفيروس أضحى قريباً جداً.

وأضاف ترامب إن اللقاح يمكن أن يكون جاهزاً الشهر المقبل، مردفاً “قمنا بعمل مذهل وبسرعة لم يرها أحد من قبل”.

وأشار إلى كان من الممكن أن يستغرق هذا عامين أو ثلاثة أعوام، موضحاً أن اللقاح سيكون آمنًا وفعالًا للغاية وسيتم تسليمه قريبًا جدًا.

ووجهت الجهات الصحية الرسمية في أمريكا مسئولي الصحة المحليين بالاستعداد لتوزيع اللقاح مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

بدوره، دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تادروس أدهانوم جيبريسوس العالم للتأهب للوباء التالي، مؤكداً على ضرورة الاستثمار في الصحة.

اقرأ أيضاً:

تنافس محموم لتطوير لقاحات ضد فيروس كورونا وتفادي الموجة الثانية

“بلومبيرغ”: احتكار الدول الغنية لقاحات كورونا يوقع الدول الفقيرة بكارثة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى