الاقتصادرئيسيشؤون دولية

روسيا: دول الخليج المسؤولة عن انخفاض أسعار النفط

قال مسؤول روسي كبير إن روسيا لم تسعَ قط إلى انخفاض أسعار النفط بشكل حاد أو إنهاء التعاون مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وإن دول الخليج هي المسؤولة عن الأزمة في أسواق النفط العالمية.

وفي أوائل مارس، فشلت روسيا وأوبك في الاتفاق على كيفية نجاح اتفاقهما لخفض إنتاج النفط، إذ أرادت أوبك تعميق التخفيضات في حين اقترحت موسكو تمديد القيود الحالية.

وجاء الخلاف في وقت كان فيه الطلب العالمي يتراجع بسبب تأثير جائحة الفيروس التاجي.

وتراجعت أسعار النفط من حوالي 50 دولارًا للبرميل في 6 مارس عندما انهارت الصفقة إلى ما دون 27 دولارًا يوم الجمعة، حيث تستعد السعودية ، أكبر دولة عضو في أوبك ، وروسيا ، ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم بعد الرياض ، لفتح الصنابير من 1 أبريل .

ونقلت وكالة الأنباء الروسية عن أندريه بيلوسوف النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي قوله “هذه مبادرة شركائنا العرب فقط”.

وأضاف “حتى شركات النفط التي من الواضح أنها مهتمة بالحفاظ على أسواقها، لم يكن لديها موقف يقضي بحل الصفقة (أوبك +)”.

وأكد بيلوسوف أن روسيا تقترح تمديد القيود الحالية بربع آخر على الأقل وربما حتى نهاية عام 2020. “لكن شركاؤنا العرب اتخذوا موقفا مختلفا”.

وعارض إيغور سيتشين ، رئيس أكبر منتج للنفط في روسيا روسنفت دائمًا الصفقة التي استمرت لمدة ثلاث سنوات ، قائلاً إنها تسمح لغير الأعضاء مثل الولايات المتحدة بزيادة حصتها في السوق على حساب قطع إمداداتها.

ونقل عن سيتشين قوله يوم الجمعة في أول تعليق علني له منذ أن انهارت الصفقة “هل هناك نقطة لقطعها أكثر إذا كان المنتجون الآخرون سيرفعون الإنتاج؟”

وقال سيشين إنه يعتقد أن أسعار النفط العالمية يمكن أن تعود إلى 60 دولارًا للبرميل بحلول نهاية عام 2020 إذا تم طرد النفط الصخري من السوق.

ويعتقد بيلوسوف أن أسعار النفط سوف تتوازن عند حوالي 35-40 دولارًا للبرميل.

 

بعد انهيار أسعاره.. روسيا: لا خطط فورية لمناقشة تخفيض إنتاج النفط مع السعودية

قال مسؤول روسي كبير إن روسيا لم تسعَ قط إلى انخفاض أسعار النفط بشكل حاد أو إنهاء التعاون مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وإن دول الخليج هي المسؤولة عن الأزمة في أسواق النفط العالمية.
الوسوم
اظهر المزيد

راشد معروف

صحفي و إعلامي يمني يمتلك العديد من المدونات و لديه سيرة مهنية واسعة في مجال الإعلام الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق