رئيسيشؤون دولية

روسيا مستعدة للتوسط في أزمة الخليج

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف استعداد بلاده للتوسط في أزمة الخليج بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى إذا طُلب منها ذلك.

وقال لافروف لوكالة سبوتنيك الروسية للأنباء: “منذ بعض الوقت بدأ أعضاء مجلس التعاون الخليجي ومصر بمقاطعة قطر”.

وأضاف “نحن على استعداد للمشاركة كوسطاء لحل أي نزاع- بما في ذلك أزمة الخليج – بناءً على طلب من جميع الأطراف، لكن لم يُطلب منا المشاركة بعد”.

وأشار الوزير الروسي إلى أن موسكو تقيم علاقات طيبة مع جميع الدول، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي.

وتابع “أعلم أن الإدارة الأمريكية تحاول المصالحة بين أطراف أزمة الخليج وإقناع السعودية وأقرب حلفائها بالتوصل إلى سلام مع قطر”.

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا على قطر منذ يونيو 2017، بعد اتهام الحكومة في الدوحة برعاية الإرهاب.

ونفت قطر هذه الادعاءات واتهمت الدول الأخرى بدورها بتقويض سيادتها وانتهاك عمليات صنع القرار فيها.

وكان مصدران خليجيان متطابقان قالا لصحيفة “الوطن” الخليجية إن الإدارة الأمريكية تضغط على أطراف أزمة الخليج لإنهائها قبل نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأكد المصدران أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بحث مع المسؤولين في الإمارات والسعودية وقطر جهود إنهاء الأزمة الخليجية مؤخرًا.

وأشار المصدر الأول، وهو مسؤول رفيع، إلى أن بومبيو شدد خلال لقائه المسؤولين الخليجيين على ضرورة طي صفحة الخلاف، والتفكير في مستقبل المنطقة، بعد عديد التطورات التي وقعت مؤخرًا.

وذكر أن وزير الخارجية الأمريكي أكد أن إنهاء الأزمة الخليجية على سلّم أولويات إدارة الرئيس دونالد ترامب، من أجل توحيد الجهود في المنطقة لمواجهة التحديات، ولاسيما “من إيران وميليشياتها”.

وحاولت الكويت والولايات المتحدة التوسط في الخلاف الخليجي، الذي تقول واشنطن إنه يقوض من جهود مواجهة إيران التي تكافح من أجل التفوق الإقليمي مع السعودية.

وحددت دول الحصار 13 شرطًا لإنهاء مقاطعة قطر، بما في ذلك إغلاق قناة الجزيرة، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية، وتقليص العلاقات مع إيران، وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين.

ورفضت قطر تنفيذ أي من الشروط السابقة، مؤكدة استعدادها للحوار من أجل حل أزمة الخليج دون شروط مسبقة.

اقرأ أيضًا/ الإدارة الأمريكية تضغط بقوة.. مصادر لـ”الوطن”: الأزمة الخليجية قد تنهي قبل نوفمبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى