رئيسيشؤون دولية

روسيا والصين تستخدمان الفيتو لإعاقة دخول المساعدات لسوريا

تستمر روسيا والصين بتبني وجهة نظام الأسد في المحافل الدولية

استخدمت كل من روسيا والصين حق النقد المعروف باسم الفيتو في مجلس الأمن ضد مشروع قرار لتمديد الموافقة على استمرار دخول المساعدات الدولية من معبرين حدوديين بين سوريا وتركيا للأشهر الست القادمة.

وأحبطت روسيا والصين مشروع التمديد الذي كان محاولة أخيرة لاستمرار دخول المساعدات الدولية من هذين المعبرين نحو سوريا.

وكانت كل من ألمانيا وبلجيكا قد تقدمت بمشروع قرار لمجلس الأمن بتمديد دخول المساعدات من المعبرين الحدوديين بين سوريا وتركيا، وتقول الأمم المتحدة إن المساعدات التي تدخل عن طريق المعبرين تشكل شريان حياة للكثير من الأسر السورية.

ويعتمد الكثير من السوريين في الجزء الشمالي من البلاد على المساعدات الإنسانية التي تدخل عبر تركيا.

وافق غالبية أعضاء مجلس الأمن الدولي البالغ عددهم 15 على مشروع القرار الغربي قبل أن تستخدم روسيا والصين حق الفيتو لعرقلة اقراره.

وتقول روسيا والصين إن المساعدات الإنسانية يمكن أن تصل إلى سوريا عبر معبر واحد مضيفين إن المساعدات الإنسانية يمكن أن تصل من داخل سوريا.

وتعتبر هذه هي المرة الثالثة هذا الأسبوع التي يفشل فيها مجلس الأمن بالتصويت على القرار حيث استخدمت روسيا والصين الفيتو لعرقلته للمرة الثانية هذا الأسبوع.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر قبل ست سنوات عملية دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود شملت أيضا إمكانية دخول المساعدات من جهة الأردن والعراق.

واعترضت روسيا والصين في يناير الماضي على هذا القرار وعلى إثر ذلك تم تقليص عدد المعابر التي تدخل عبرها المساعدات لسوريا.

وبينما صوتت الدول الثلاثة عشر الأخرى لصالح تمرير القرار رفضته كل من روسيا والصين، وقدمت روسيا عقب الرفض اقتراح بالموافقة على معبر واحد فقط لمدة ستة أشهر الأمر الذي لم يحظ بدعم كافي داخل المجلس.

وتستعد روسيا لطرح مشروع قرار معدل للتصويت مرة أخرى للموافقة على تسليم المساعدات الدولية عبر معبر تركي واحد لمدة عام واحد فقط.

وكانت هذه هي المرة السادسة عشر التي تستخدم فيه روسيا حق النقض الفيتو في مجلس الأمن منذ اندلاع الثورة السورية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

 

روسيا تحذر من حرب عالمية نووية!

 

الوسوم
اظهر المزيد

يوسف رجب

محرر خليجي مهتم بشئون الشرق الأوسط مواليد عام 1984 في الكويت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق