الاقتصادرئيسيرياضة

رونالدو مهدد بخسارة مليار دولار إثر فضيحة الاغتصاب

تطورت فضيحة اتهام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (33 عاما) باغتصاب عارضة الأزياء الأميركية السابقة كاثرين مايورغا (34 عاما) لتصبح تهديدا حقيقا بخسارته مبلغ مليار دولار.
وحاز رونالدو على جوائز أفضل لاعب في العالم وهداف الدوري الاسباني عندما كان يلعب لريال مدريد الإسباني، وانتقل حديثا للاعب لصالح نادي يوفنتوس الإيطالي مقابل 100 مليون يورو (116 مليون دولار).
وعبرت شركتا نايكي للملابس الرياضية وإي.آيه سبورتس للألعاب الإلكترونية عن قلقهما بشأن تهم الاغتصاب، التي وجهت إلى رونالدو، وقالت نايكي في بيان صحفي إنها قلقة وستواصل مراقبة تطورات القضية عن كثب.
ويرتبط رونالدو منذ عام 2003 بعقد مع شركة نايكي أحد أشهر العلامات التجارية في الملابس الرياضية، وقد جدد عقده معها لمدى الحياة عام 2016، مقابل مليار دولار.


أما عملاق الألعاب الإلكترونية، شركة إي آيه سبورتس، فقد وضعت صورة رونالدو على لعبة فيفا لعامين متتاليين، وعقبت على فضيحة الاغتصاب قائلة إن اطلعت على التقرير المقلق بشأن تفاصيل التهم ، وستراقب الوضع.
وقال متحدث باسم الشركة للصحفيين إن إي آيه سبورتس تتوقع أن يكون سلوك الرياضيين والسفراء متفقا مع قيمها.
وقدرت تقارير إعلامية أوروبية مجموع عائدات النجم البرتغالي من اتفاقيات الرعاية وعلامته التجاري CR7 بأكثر من مليار يورو.
وعادة ما تتخلى الشركات الراعية عن اللاعبين إذا ما ارتكبوا فضائح جنسية أو مخالفات في المنشطات الرياضية.
وبدأت القضية، حينما رفعت كاثرين مايورغا دعوى قضائية ضد رونالدو في محكمة بولاية نيفادا اتهمته فيها باغتصابها في فندق بلاس فيغاس عام 2009، الأمر الذي نفاه اللاعب (33 عاما) .
وأعلنت شرطة لاس فيغاس الأمريكية إعادتها فتح التحقيق في الحادث الذي وقع في 13يونيو 2009. وكان رونالدو حينها يحتفل بفوزه بأغلى صفقة انتقال بالتاريخ، حيث انتقال من مانشستر يونايتد إلى ريال مدريد.
وعلق رونالدو في تغريدة على حسابه بموقع تويتر “أنفي تماما الاتهامات الموجهة ضدي. الاغتصاب جريمة فظيعة تتعارض مع كل شيء أؤمن به”.
وقال: “حرصا مني على تبرئة ساحتي، أرفض تكهنات ساقتها وسائل إعلام نقلا عن أشخاص يسعون للترويج لأنفسهم على حسابي.. سأنتظر بنفس مطمئنة نتائج جميع التحقيقات”.
من جهتها، أوضحت الشرطة الأمريكية أنه في 2009 لم تقدم “الضحية” أي مستندات تدعم مزاعمها، لكنها قدمت مستندات جديدة في سبتمبر/أيلول 2018 فأعيد فتح القضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى