الاقتصادرئيسيشؤون دولية

رويترز: روسيا تسرّع وتيرة تجنيد سوريين للقتال مع حفتر

كشف تحقيق أجرته رويترز أن المقاول العسكري الروسي فاغنر سرّعت تجنيد سوريين للقتال مع حفتر في ليبيا بمايو/ أيار، وركّزت على الذين قاتلوا في السابق ضد قوات النظام السوري المدعوم من روسيا.

وقال مصدر ثالث إن المجندين الجدد للقتال مع حفتر بينهم 300 من منطقة حمص، وبينهم مقاتلون سابقون في الجيش السوري الحر، بحسب أحد مصدري المعارضة البارزين ونحو 320 من الجنوب الغربي.

قال مصدر إقليمي إن وتيرة التجنيد زادت مع اشتداد القتال في ليبيا وهدوء الحرب في سوريا.

ووجد التحقيق أن مجموعة فاغنر الخاصة قامت بالتجنيد تحت إشراف الجيش الروسي.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية ومجموعة فاجنر على أسئلة من رويترز.

وطبقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، تم تجنيد أكثر من 900 سوري من قبل روسيا للقتال في ليبيا في مايو / أيار.

وتم تدريب المقاتلين في قاعدة في حمص قبل التوجه إلى ليبيا، وبحسب المصادر فإن الرواتب تتراوح بين 1000 دولار إلى 2000 دولار شهريًا.

وينتهك تحرك المقاتلين إلى ليبيا حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة ، وحث المبعوث الليبي بالنيابة للمنظمة في 19 مايو مجلس الأمن على وقف “التدفق الهائل للأسلحة والمعدات والمرتزقة”.

وبقي العديد من المعارضين السوريين السابقين في المناطق التي استعادتها دمشق وحلفاؤها الروس، ووقعوا اتفاقيات تتطلب منهم التعهد بالولاء للدولة، لكن حياتهم لا تزال مقيدة للغاية ومراقبة من قبل السلطات.

وعلى الرغم من الدعم من روسيا والإمارات ومصر ، أُجبرت قوات حفتر على التراجع الأسبوع الماضي عندما تم اجتياح آخر معقل رئيسي لها بالقرب من طرابلس من قبل القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

وتعهدت تركيا الداعم الرئيس لحكومة الوفاق بزيادة الدعم لحليفتها في ليبيا لتأمين المكاسب. وكان حفتر يوم السبت في مصر حيث أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عن خطة جديدة لوقف إطلاق النار.

وتراجع حفتر، الذي خسر العديد من مكاسبه العام الماضي، يوسع سيطرة حكومة الوفاق الوطني على معظم شمال غرب ليبيا.

ومع ذلك، لا يزال حفتر والجماعات المتحالفة معه يسيطرون على الشرق ومعظم الجنوب ، وكذلك على معظم حقول النفط الليبية.

وبحسب تقرير للأمم المتحدة تم تسريبه ، قامت مجموعة فاغنر بنشر حوالي 1200 من المرتزقة في ليبيا لتعزيز قوات حفتر.

وذكرت قناة الجزيرة أنه تم التعرف عليهم باستخدام معدات مخصصة عادة للقوات المسلحة الروسية.

 

يقاتلون مع حفتر.. تقرير سري للأمم المتحدة: 1200 مرتزق من شركة فاغنر الروسية في ليبيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى