الاقتصادرئيسي

“رويترز”: مليون من العمال الهنود يغادرون الخليج دون تحقيق أحلامهم

رصدت وكالة رويترز للأنباء هجرة العمال الهنود دول الخليج العربية التي عملوا فيها لسنوات، لكنهم مع تدهور سوق العمل رحلوا إلى بلادهم.

وقال تقرير الوكالة إنه في أكبر هجرة عكسية منذ أكثر من 50 عامًا، عاد العمال الهنود من الخليج إلى ولاية كيرالا الساحلية في العام الماضي، مدفوعين بجائحة أدت إلى تضاؤل ​​أحلام الثروات في الخارج وتغيير ثروات الأسرة.

وأضاف تقرير الوكالة أنه في حين أن العمال الهنـود اعتادوا العودة إلى ديارهم أثرياء وموقرين، حاملين الذهب والنظارات الشمسية والملابس والأموال لشراء المنازل؛ فقد عادوا الآن خجولين ومفلسين.

وقال إيرودايا راجان، الأستاذ في مركز دراسات التنمية في ولاية كيرالا: “هذه هي المرة الأولى التي يعود العمال الهنود فيها خالي الوفاض وينتهي بهم الأمر إلى اقتراض وبيع الأصول”.

وأضاف: “قبل الجائحة، تم الاحتفال بهم كأبطال والآن ليس لديهم أي شيء”.

وتعد كيرالا هي واحدة من الولايات الهندية التي ترسل أكبر عدد من العمال الهنود إلى الخليج، حيث يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون من أصل 6 ملايين هندي هناك.

كما تلقت ولاية كيرالا حوالي 19٪ من 78.6 مليار دولار تم تحويلها إلى الهند من عمال في الخارج في عام 2018، وهي أعلى حصيلة ولاية في الدولة التي تعد أكبر متلق للتحويلات في العالم.

وتظهر البيانات الرسمية أن أكثر من 1.1 مليون من العمال الهنود عادوا في الأشهر العشرة الماضية، فقد 70٪ منهم وظائفهم كعمال منازل وبنائين ونوادل وطهاة وغير ذلك.

كما أدى هذا إلى قلب حياة العمال وأسرهم، ودمر الأعمال التي تعتمد على الهجرة بين الهند والخليج.

اقرأ أيضًا: نصف مليون آسيوي بالإمارات بانتظار العودة لبلادهم

وخلال حرب الخليج قبل 30 عامًا والأزمة المالية لعام 2008، أُجبر العديد من العمال الهنود على العودة إلى ولاية كيرالا، لكن هذه المرة كانت الأعداد أعلى بكثير وسوق العمل أضيق.

كما حققت مبادرة وطنية تربط العائدين بالوظائف أكثر من 30 ألف مسجل، حوالي 80٪ منهم من دول الخليج والبحرين والكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، وفقًا لبيان حكومي.

يذكر أن أكثر من 90٪ من العمال المهاجرين الهـنود، ومعظمهم من العمال ذوي المهارات المنخفضة وشبه المهرة، يعملون في منطقة الخليج وجنوب شرق آسيا، وفقًا للأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى