رئيسيمنوعات

” زواج التجربة ” يثير جدلاً واسعاً في مصر

أثار انتشار ما يعرف باسم ” زواج التجربة ” في مصر، جدلاً واسعاً، تصاعدت حدته في الساعات القليلة الماضية مع رفض ديني رسمي متمثل في مؤسسة الأزهر الشريف.

وتفاعل مصريون بشكل غير مسبوق إزاء “زواج التجربة”، وتداول مغردون صوراً تظهر نسخاً من وثائق لحالات “زواج تجربة”.

ويتمثل زواج التجربة في إلزام الطرفين بعدم الانفصال في مدة من ثلاث إلى خمس سنوات، يكون الزوجان بعدها في حل من أمرهما إما باستمرار الزواج أو الانفصال حال استحالة العشرة بينهما.

وبدأ المحامي المصري أحمد مهران في أواخر العام الماضي تطبيق الفكرة ، التي يقول إنها النموذج “الأنسب لهذه المرحلة”، ويهدف “للحد من انتشار الطلاق، من خلال الالتزام والحفاظ على كيان الأسرة واستبعاد الطلاق كحل لأي من المشاكل التي تواجه الزوجين في السنوات الأولى.

وقد تجدد الجدل حول “زواج التجربة” بعد أن نشر المحامي المصري صوراً لعقد “زواج تجربة” قال مغردون إنها حديثة.

ويقول مهران إنه استوحى فكرة هذا الزواج من إحدى العادات المصرية الشهيرة قبل الزواج، والتي يوثق فيها ملكية كل من الزوجين من قطع أثاث أو أجهزة كهربائية أو ما شابه، ويوقع الزوج على قائمة ويقرّ أنه ملزم بردها إذا طلب منه ذلك.

وبطريقة مشابهة، اقترح مهران فكرة عقد قانوني ملحق بعقد الزواج يتضمن الشروط غير المادية التي يتفق عليها الزوجان قبل الزواج، ليكون بمثابة رادع قانوني في حال لم يلتزم أحد الطرفين بتلك الشروط.

وأصدر مركز الأزهر العالمي للفتوى بياناً وصف فيه الزواج بأنه “اشتراط فاسد لا عبرة به”، مضيفاً أن “اشتراط انتهاء عقد الزواج بانتهاء مُدة مُعينة يجعل العقد باطلًا ومُحرماً”.

كما تابع الأزهر، تعقيباً على صورة العقد المتداولة، قائلاً إنها “تتنافى مع دعائم منظومة الزواج في الإسلام، وكونه ميثاقاً غليظاً وتتصادم مع أحكامه ومقاصده؛ إضافةً إلى ما فيها من امتهان للمرأة”.

وفي وقت كان رد الأزهر واضحاً في رفضه لزواج التجربة، إلا أن دار الإفتاء المصرية أعلنت أن “المبادرة بكافة تفاصيلها قيد البحث لدراستها بكافة جوانبها الشرعية والقانونية والاجتماعية؛ وللوقوف على الرأي الصحيح الشرعي”، مضيفة أن الرأي الرسمي سيعلن فور انتهاء اللجان من الدراسة.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، عبر الآلاف من المغردين عن رفضهم لفكرة زواج التجربة واعتبرها كثيرون أنها الوجه الآخر لزواج المتعة.

وفي المقابل رأى مغردون أنه في الإمكان تقبل الفكرة على أن يتم معالجة الموضوع بشكل نفسي استبعاداً للطلاق.

وكعادتهم لم يتوانى المصريون في تحويل الحدث إلى طرائف ومواقف مضحكة وقام كثيرون بنشر تغريدات تسخر من زواج التجربة.

شاهد أيضاً: ماذا تعرف عن زواج المسيار في السعودية ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى