رئيسيشؤون عربية

سجن التونسية آمنة الشرقي لسخريتها من القرآن بـ”سورة كورونا”

حكمت محكمة تونسية على المدونة التونسية آمنة الشرقي بالسجن ستة أشهر وغرامة مالية قدرها 700 دولار لنشرها كتابات ساخرة من القرآن الكريم، وتقليدها سور القرآن بــ”سورة كورونا”، عبر صفحتها على فيسبوك.

وأغضبت مشاركة الشرقي في مايو مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمعاقبتها في دولة مستقطبة بشكل دوري بين الأجنحة السياسية العلمانية والإسلامية منذ الثورة التي أدخلت الديمقراطية قبل تسع سنوات.

وقال محسن دالي المتحدث باسم المحكمة إن الحكم صدر بتهمة التحريض الدعوة والتحريض على الكراهية بين الأديان والأجناس والسكان.

وقالت الشرقي (27 عاما) لرويترز من المنزل حيث كانت تنتظر الحكم “هذا غير عادل، ويثبت أنه لا توجد حرية هنا”.

وتعتزم آمنة الشرقاوي الاستئناف على الحكم وفق ما هو مسموح به في غضون 10 أيام.

وما ادّعت الشرقي أنه يشبه سور القرآن الكريم، نسب إليها وإلى فتاة جزائرية تدعى سناء بن ديمراد.

ووفق المحامية إيناس الطرابلسي فإن مقاضاة الشرقي تتم وفقًا للمادة السادسة من الدستور التي تنص على أن “الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي. تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لها”.

وكان القضاء التونسي قرر ملاحظة آمنة الشرقي منذ مطلع مايو/ أيار الماضي بعد تداولها النص المسيء للقرآن الكريم، واستدعتها الشرطة للتحقيق معها على إثر ذلك.

ورغم الارتياح الذي خلّفه الحكم في الشارع التونسي بحق آمنة الشرقي، إلا أن منظمة العفو الدولية (أمنستي) دعت إلى إسقاط التهم عنها، باعتبار أن ذلك فيه “تقويض لحرية التعبير في الديمقراطية الناشئة”.

واعتبرت منظمة العفو الدولية أن ما نشرته المدونة التونسية كان بشكل ساخر.

 

اقرأ أيضًا/ صور: راقصة تونسية مثيرة للجدل تعلن ترشحها للرئاسة وتقدم برنامجًا يضطهد الرجال!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى