الاقتصادرئيسي

الرئيس سعيّد يهدد بحل البرلمان إذا لم تنل الحكومة التونسية الجديدة الثقة

قال الرئيس التونسي قيس سعيد يوم الاثنين إنه سيحل البرلمان ويدعو لإجراء انتخابات مبكرة إذا فشلت الحكومة التونسية الجديدة في الحصول على تصويت برلماني وسط ما أسماه أسوأ أزمة سياسية منذ الاستقلال عام 1956.

واقترح رئيس الوزراء المكلف الياس الفخفاخ تشكيل حكومة جديدة يوم السبت، ثم قال إن المفاوضات ستستمر بعد أن رفضه حزب النهضة الإسلامي المعتدل، وهو الأكبر في البرلمان.

لكن مع وجود أكبر الأحزاب التي تعارض ائتلافه أو غير متحمس بشأن تشكيله، قد يواجه الفخفاخ صعوبة في الحصول على الأغلبية البرلمانية القوية اللازمة لأي برنامج سياسي مهم لمعالجة الأزمة الاقتصادية الحادة.

وقال سعيد: “أقول ذلك بوضوح شديد: إذا فشلت الحكومة في كسب ثقة البرلمان، فستعود الكلمة إلى الشعب”.

وكانت البطالة مرتفعة ونموها منخفضًا منذ ثورة 2011، في حين تراجعت الحكومة عن سداد ديونها من خلال سلسلة من عجز كبير في الميزانية يطالب المقرضون الأجانب بالسيطرة عليها.

واقترح مرشح حزب النهضة لمنصب رئيس الوزراء حبيب الجملي تشكيل حكومة ائتلافية رفضها البرلمان في اقتراع بالثقة الشهر الماضي.

وقال سعيد في بث فيديو “إنها أسوأ أزمة سياسية في البلاد منذ الاستقلال”.

 

الفخفاخ يعلن عن تشكيلة الحُكومة التونسية الجديدة

قال الرئيس التونسي قيس سعيد يوم الاثنين إنه سيحل البرلمان ويدعو لإجراء انتخابات مبكرة إذا فشلت الحكومة التونسية الجديدة في الحصول على تصويت برلماني وسط ما أسماه أسوأ أزمة سياسية منذ الاستقلال عام 1956. واقترح رئيس الوزراء المكلف الياس الفخفاخ تشكيل حكومة جديدة يوم السبت، ثم قال إن المفاوضات ستستمر بعد أن رفضه حزب النهضة الإسلامي المعتدل، وهو الأكبر في البرلمان. لكن مع وجود أكبر الأحزاب التي تعارض ائتلافه أو غير متحمس بشأن تشكيله، قد يواجه الفخفاخ صعوبة في الحصول على الأغلبية البرلمانية القوية اللازمة لأي برنامج سياسي مهم لمعالجة الأزمة الاقتصادية الحادة. وقال سعيد: “أقول ذلك بوضوح شديد: إذا فشلت الحكومة في كسب ثقة البرلمان، فستعود الكلمة إلى الشعب”. وكانت البطالة مرتفعة ونموها منخفضًا منذ ثورة 2011، في حين تراجعت الحكومة عن سداد ديونها من خلال سلسلة من عجز كبير في الميزانية يطالب المقرضون الأجانب بالسيطرة عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى