الاقتصادالخليج العربيرئيسي

سقوط طائرة أثناء مهمة بمطار دبي ومقتل 4 أجانب كانوا على متنها

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات عن سقوط طائرة صغيرة من طراز DA42، مسجلة في المملكة المتحدة، كانت في مهمة طيران لمعايرة أجهزة الملاحة الأرضية في مطار دبي الدولي.

وأوضحت الهيئة في بيان لها أن الطائرة الصغيرة تحطمت على بعد ثلاثة أميال جنوبي المطار وعلى متنها أربعة ركاب، ثلاثة منهم بريطانيين وواحد من جنوب إفريقيا، لاقوا حتفهم جميعًا.

وأفادت الهيئة بأن فريقًا من المحققين لديها وصلوا إلى موقع الحادث وأن الحركة الجوية في مطار دبي الدولي عادت لطبيعتها.

وقالت الهيئة إنها تواصل التحقيق وستعلن عم معلومات تفصيلية فور توفرها.

وكانت حكومة دبي أعلنت عن سقوط طائرة مسح صغيرة الحجم على أراضي الإمارة، تابعة لشركة “هوني ويل”، موضحة أن الحادث من المرجح أنه وقع جراء خلل فني.

وقالت الحكومة وقتها إن الحادث أسفر عن مقتل شخصين وهما قائد الطائرة ومساعده، مشيرة إلى أن ذلك أدى إلى تأخير بسيط لبعض الرحلات في مطار دبي وتحويل رحلات أخرى لمطار آل مكتوم الدولي كإجراء احترازي.

وفي أواخر ديسمبر/ كانون أول 2018، تحطمت طائرة إنقاذ إماراتية أثناء مهمة بمنطقة جبل جيس بإمارة رأس الخيمة، ما أسفر عن مصرع أفراد طاقمها الأربعة.

وأعلن المركز الوطني للبحث والإنقاذ في الإمارات أن طائرة مروحية من طراز أغوستا 139 كانت في مهمة إنقاذ قبل أن تتحطم بالقرب من أطول مسار للعبة الانزلاق الهوائي (تلفريك) في العالم.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل مواقع فيديو تظهر المروحية وقت سقوطها مشتعلة فيها النيران، على سفح الجبل.

وذكرت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية، التي تصدر باللغة الإنجليزية، أن الطائرة اصطدمت بكابل لعبة الانزلاق الهوائي، قبل أن تخرج عن نطاق السيطرة.

وقالت سلطات السياحة لوسائل الإعلام المحلية إنه لن يمكنهم التعليق على الحادث، في الوقت الذي يجري فيه تحقيق، بناء على أمر من الشيخ سعود بن صقر القاسمي، حاكم رأس الخيمة.

وأعلن مركز البحث والإنقاذ الوطني أن أفراد طاقم المروحية، وهم طياران وملاح ومسعف، لقوا حتفهم جميعًا.

 

الحوثيين يعلنون قصف مطار دبي بطائرة مسيرة

عدد مسافري مطار دبي في تراجع.. تعرّف على السبب!

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى