الاقتصادرئيسي

سكان الدول العربية يزدادون رغم الاضطرابات والحروب

أظهرت بيانات رسمية أن سكان الدول العربية يتزايدون بشكل مطرد، على الرغم من أن المنطقة تعاني من الاضطرابات والحروب والصراعات.

وأشار تقرير إحصائي للبنك الدولي إلى أن الدول العربية حققت زيادة قدرها 2% في العام الماضي.

ومقارنةً بدول العالم، فقد حققت تلك الدول نصف ما حققته الدول العربية في زيادة عدد السكان على الرغم من الاضطرابات والحروب .

وأوضح التقرير الدولي أن تزايد عدد السكان في الدول العربية لم يكن بسبب الإنجاب كما هو متوقع.

ووفقًا لتقرير سابق للبنك الدولي في 2018، فقد كان معدل الإنجاب في الدول العربية هو 3 أطفال لكل سيدة، لقاء 2.4 عالميًا.

وتشير تلك الإحصاءات إلى أن مستويات الهجرة والوفيات في المجتمعات العربية الشابة أقل من تلك التي تعيشها المجتمعات الأخرى.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال إن عدد سكان بلاده سيصل إلى 193 مليونًا بعد 30 سنة.

وتقول تقارير إن إعلان السيسي جاء بهدف الضغط على المصريين وإثارة القلق حيال كثرة الإنجاب.

لكن تقرير الأمم المتحدة قال إن السيسي أضاف للرقم المتوقع نحو 30 مليون نسمة إضافية عما هو منطقي.

وذكر التقرير الدولي أن الصومال تعتبر من المعدلات العالية من حيث الإنجاب، فهي تحل ثانيًا بعد النيجر.

يُشار إلى أن بقية الدول العربية تتدرج وصولاً إلى الإمارات، التي يبلغ المعدل فيها 1.4 لكل سيدة، في الترتيب الـ17 من ناحية نقص الإنجاب.

كما سجلت البحرين على سبيل المثال معدلا يقل عن المتوسط العالمي للإنجاب.

لكنها في المقابل سجلت أكبر نسبة للزيادة السكانية عالميًا، بالنظر إلى عوامل من بينها ارتفاع مستوى المعيشة.

إضافة إلى سياسات حكومية، من بينها التجنيس، التي تثير جدلاً كبيرًا في المملكة.

كما أن لبنان، وبالنظر إلى سوء الأوضاع السياسية والاقتصادية ونزوع الشبان للهجرة وتراجع مستويات الرعاية الصحية ومعدلات الإنجاب.

الاضطرابات والحروب

فقد سجل عام 2019 زيادة لم تتجاوز 0.1 بالمئة.

وفي فلسطين المحتلة، ورغم الاضطرابات والحروب يبلغ معدل الإنجاب 3.6 لكل امرأة، ونسبة الزيادة السكانية 2.5 بالمئة سنويا، فوق المعدل العربي.

وذلك على الرغم من واقع الاحتلال وما يصاحبها من اضطراب معيشي وصحي، وضغوط لدفع الفلسطينيين إلى الهجرة.

وبشكل عام، يشكل سكان المنطقة العربية حاليا 5.6 بالمئة من سكان العالم، فيما يتوقع أن ترتفع النسبة إلى 6.9 بحلول عام 2050.

إقرأ أيضًا: تغير المناخ والتزاحم السكاني يهدد ملايين البشر بالتهجير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى