الخليج العربيرئيسي

سلطنة عمان: بحث إحلال العمانيين بدل الأجانب بمؤسسات الحكومة‎

قالت وكالة الأنباء العمانية إن وزير العمل بحثت خططًا لإحلال المواطنين العمانيين محل العاملين الأجانب في الشركات التي تديرها الحكومة.

وبحث الوزير تلك الخطط، التي تشمل برنامجًا لتكليف العمانيين بالمراكز القيادية، مع جهاز الاستثمار العماني ورؤساء الشركات التي تديرها الحكومة.

وأظهرت وثيقة اطلعت عليها رويترز أن سلطنة عمان بدأت تسويق إصدار سندات دولارية على شريحتين.

بحيث يتألف من سندات لأجل سبع سنوات و12 عاما، وهو أول إصدار سندات دولية للدولة الخليجية في العام الجاري.

وتكشف الوثيقة الصادرة عن أحد البنوك التي تقود العملية أن عمان تسوق السندات لأجل سبع سنوات في نطاق 7%، والسندات لأجل 12 عاما في نطاق 7.625 %.

وقال خبير في أدوات الدخل الثابت “هذا نطاق عريض للغاية مقارنة مع المنحنى السيادي القائم لعمان حيث يبلغ العائد على السندات لأجل سبع سنوات و12 عاما نحو 6.25 و7.2%”.

وأكد ضرورة الإسراع في إحلال القوى العاملة الوافدة بالقوى العاملة من العمانيين .

بالإضافة إلى أهمية تدريب وتأهيل القوى العاملة الوطنية على رأس العمل والاستفادة من خدمات الوزارة في هذا الجانب.

وأكد مبادرة الوزارة في تذليل الصعوبات وتقديم التسهيلات اللازمة وتبسيط الإجراءات لتعزيز إسهام شركات الحكومة في توفير وظائف جديدة للعمانيين.

سواء بشكل مباشر في هذه الشركات أو في الشركات التي تتعاقد معها في الباطن.

كما تم تقديم عرض مرئي حول بيانات العاملين من القوى العاملة الوطنية والوافدة في شركات الحكومة .

وتوضيح القطاعات الاقتصادية التي تمارسها هذه الشركات ونسب التوطين المحققة لصالح العمانيين .

بالإضافة إلى استعراض بيانات الباحثين عن عمل النشطين وفق مختلف التخصصات.

وأبدى الحضور استعدادهم لتقديم خطط الإحلال ومتابعة تنفيذها بشكل حثيث لضمان توفير فرص عمل للقوى العاملة الوطنية.

تنظيم سوق العمل

كما دعوا إلى الإسهام في استقرارهم ودعم وتنمية وتنظيم سوق العمل.

كما تم مناقشة الصعوبات والتحديات التي تواجه الشركات والقطاع الخاص في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة.

إضافةً إلى الاتفاق على إيجاد الحلول المناسبة لجعل القطاع الخاص أكثر مرونة من حيث توظف العمانيين وتسهيل الإجراءات.

بالإضافة إلى الخدمات التي تقدمها الوزارة لمنشآت القطاع الخاص.

إقرأ أيضًا: سلطنة عمان: عشرات الآلاف من المقيمين يغادرون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى