رئيسيرياضة

سوق الانتقالات الشتوية في دوريات أوروبا يفتح أبوابه

انطلق مطلع الشهر الجاري موسم الانتقالات الشتوي (الميركاتو) في كافة الدوريات الأوروبية ، ويبدأ الموسم في الوقت الذي تتطلع فيه الفرق الكبرى للدخول بقوة في سوق الانتقالات، للتعاقد مع لاعبين جدد وتعزيز صفوفها للعودة إلى المنافسة على الألقاب المحلية والقارية.

كما وتسعى الفرق والأندية إلى التخلي عن لاعبين لأسباب متنوعة قد تكون مادية أو لتراجع لاعبين في أدائهم الفني.

وأعلنت الاتحادات الكروية في القارة الأوروبية عن مواعيد فتح وإغلاق سوق الانتقالات الشتوية للعام 2021 وبات بإمكان الأندية عقد صفقات فورية أو مؤجلة حتى الصيف.

ويبدأ موسم الانتقالات في الدوريات الأوروبية مطلع يناير/كانون الثاني ويستمر حتى بداية شهر شباط/فبراير المقبل.

ويتوقع رياضيون أن يكون سوق الانتقالات الشتوية في الموسم الحالي مختلفا عن فترات الانتقالات الشتوية السابقة.

فمن المرجح ألا تشهد سوق هذا العام صفقات من العيار الثقيل، في ظل أزمة جائحة كورونا.

وسيكون مستقبل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي ينتهي عقده مع ناديه برشلونة الإسباني في 30 يونيو المقبل مادة دسمة في سوق الانتقالات الشتوي.

وكان ميسي قاب قوسين أو أدنى من الرحيل عن النادي عندما أعرب عن رغبته بذلك في أغسطس /آب الماضي قبل أن يتراجع عن قراره.

وفي حال قرر ميسي، الحائز على الكرة الذهبية ست مرات، الرحيل فإن أندية كبيرة ستسعى إلى التعاقد معه، وأبرزها وفق تقارير إعلامية مانشستر سيتي ليلعب مجددا بإشراف المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي أحرز معه لقب الدوري الإسباني ثلاث مرات ودوري أبطال أوروبا مرتين في أربعة مواسم تحت إشرافه.

كما و ينتهي أيضا عقد قطب دفاع وقائد ريال مدريد سيرخيو راموس في يونيو/حزيران.

وتشير تقارير رياضية إلى أن مدريد وبرشلونة لن ينفقا مبالغ طائلة لاستقدام لاعبين جدد في الوقت الحالي.

أما في انجلترا، فقد يلجأ ليفربول بطل الدوري الموسم الماضي في ظل الإصابات الكثيرة التي طالت خط دفاعه لا سيما للثنائي الهولندي فيرجيل فان دايك وجو غوميز، إلى تعزيز صفوفه الدفاعية.

وكان مدرب مانشستر سيتي غوارديولا واضحا عندما أشار إلى أن ناديه لن يجري أي صفقة خلال فترة الانتقالات الشتوية، والأمر ينطبق على تشيلسي وتوتنهام اللذين لا يعانيان من أي نقص في صفوفهما.

وقد تعمل بعض الأندية الانجليزية على التخلي عن بعض اللاعبين غير الأساسيين أمثال ليفربول (البلجيكي ديفوك اوريجي، والسويسري شيردان شاكيري)، وتوتنهام (ديلي الي)، ومانشستر يونايتد (الويلزي دانيال جيمس والنيجيري اوديون ايغالو).

أما في إيطاليا، فإن مدرب إنتر ميلان أنطونيو كونتي أعرب عن أمله في تعزيز صوفه بالمزيد من أجل متابعة حلم نيل لقب الدوري الإيطالي.

وبالنسبة لألمانيا، فنادرا ما قام بايرن ميونيخ بإجراء تعاقدات في الشتاء من أجل تعزيز صفوفه.

أما الصفقة التي تشغل الألمان بحسب تقارير رياضية وتحديدا أنصار الفريق البافاري فتتعلق بمدافعه النمساوي دافيد ألابا الذي ينتهي عقده في يونيو المقبل ويسعى أكثر من ناد للحصول على خدماته أبرزها ريال مدريد الإسباني.

 شاهد أيضاً: مانشستر سيتي يتيح انتقال إريك غارسيا إلى نادي برشلونة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى