الخليج العربيرئيسي

شاهد| أول سيارة ذاتية القيادة لتوصيل الدليفري صنعت في قطر

توصل شبان من قطر إلى ابتكار أول سيارة ذاتية القيادة وذلك بعد ثلاث سنوات من الجهود المتواصلة إلى أن تحقق حلمهم على الأرض.

فقد نجح الشبان في قطر بتأسيس شركة قامت على التمويل الذاتي ونجحوا مؤخرًا في ابتكار أول سيارة ذاتي القيادة صنعت في قطر .

ويقول الشبان المبتكرون إن السيارة مكرسة لتوصيل الطلبات في قطر وإمكانية عملها في الشرق الأوسط.

يُشار إلى أن السيارة ذاتية القيادة خضعت لفترة اختبار استغرقت شهرين تقريبًا في شوارع إحدى الدول الأوروبية.

كما خضعت السيارة ذاتية القيادة إلى تجارب في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بالدوحة التي تحتضن الشركة.

وباستخدام العميل لرمز الاستجابة السريع، تتفتّح أبواب المركبةِ تلقائيًّا، دون تلامس.

وجاءت المركبة ذاتية القيادة، في التزامن مع انتشار جائحة كورونا، وتخصّصت بتوصيل الطلبات إلى الوجهة المحدّدة.

وتتميز المركبة بقدرتها على حمل ونقل منتجاتٍ يصل وزنها إلى 120 كيلو غرامًا.

كما يمكن استخدامها في نقل الوجبات ومنتجات “السوبر ماركت” والأدوية وغير ذلك، الأمر الذي يجعلها قادرة على القيام بالعديد من الأدوار.

كما استمرّت عمليّة تصميم وتطوير المركبة عامين حتّى إطلاق النسخة الأولى من المركبة “إيرليفت” ذاتية القيادة.

المدير التنقيذي لشركة “إيرليفت” القطري أحمد محمد علي قال إنّ المركبة صمّمت لتكون متعددة الأغراض.

إلا أنّ الوظيفةً الأساسية للنسخة الحالية، هي توصيل البضائع، في حين ستكون لها العديد من الوظائف الأخرى، ويجري العمل عليها بالوقت الحالي، في مجالَيْ الفحص وجمع البيانات.

وعن هدف خطّة الإنتاج، كشف المدير التنفيذي لشركة “إيرليفت” أنّ الهدف الحالي هو جذب الاستثمار الكافي، لإنتاج 100 مركبة بحلول العام 2022، وإطلاقها في شوارع قطر وأوروبا.

وأشار إلى أن جائحة كورونا أدّت إلى ارتفاع الطلب عالميًّا على تقنيات النقل التي تقلل من تعرض المستخدمين لنواقل الأمراض.

آلية بالكامل

حيث توفر مركبة “إيرليفت” عملية توصيل آمنة تشمل فتحًا آليًّا لأبواب الخزائن، وتعقيمًا ذاتيًّا للبضائع التي تنقل عبر المركبة.

وأضاف أنّ ارتفاع المركبة لا يتجاوز 175 سنتيمترًا حتّى تسمح للمارّة رؤية البيئة خلف المركبة وفي محيطها بسهولة.

كما أنّ عرضها 90 سنتيمترًا، وهو متوسّط حجم مسارات الدراجات في أكثر الطرق.

إقرأ أيضًا: قطريات يطالبن بإقامة معارض دائمة لبيع منتجاتهن وتجنب “ركود كورونا”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى