الخليج العربيرئيسي

شاهد| إسرائيليون يسرقون التحف والمناشف من فنادق دبي

قال ناشط خليجي إن فنادق في دبي اشتكت مؤخرًا من سرقات السياح الإسرائيليين الوافدين إلى فنادق المدينة، شملت تحفًا وملاعق وأجهزة كيّ الملابس.

وأضاف الناشط عبد العزيز الأنصاري في مقطعٍ مصورٍ له أن السياح الإسرائيليين في فنادق دبي سرقوا حافظات مناديل للوجه ومناشف وعلاقات ملابس وأباريق لغلي الماء وأواني لحفظ الثلج.

وذكر الناشط الأنصاري أن “هؤلاء السياح الإسرائيليين يسرقون ليس من أجل الحاجة، بل لإيمانهم أن مال وأملاك الآخرين يجوز سرقتها”.

من جهته، أفاد رجل أعمال إسرائيلي ومدير فندق بدبي بأن سياحا إسرائيليين يسرقون أغراضا من الغرف التي يقيمون بها في فنادق بالمدينة الإماراتية، بحسب صحيفة عبرية.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، مساء الثلاثاء، إنه ورغم مرور نحو شهر فقط على انطلاق الرحلات الجوية بين إسرائيل والإمارات.

إلا أن تقارير بدأت تتحدث “عن سياح إسرائيليين يسرقون محتويات من غرف فنادق دبي ”.

وقال رجل أعمال إسرائيلي للصحيفة، دون نشر اسمه: “أزور الإمارات منذ سنوات عديدة حيث أقوم بأعمال تجارية هناك”.

اقرأ أيضًا: وثيقة تكشف: توصية فنادق الإمارات بتقديم الأطعمة اليهودية

وتابع: “في الشهر الماضي وصلت إلى الفندق المعتاد الذي كنت أقيم فيه وشعرت بالفزع عندما وجدت في بهو الفندق إسرائيليين يتم فتح حقائبهم قبل تسجيل المغادرة للبحث عن أشياء مسروقة من الغرف”.

وأضاف: “رأيت مجموعة من الشباب وقد كدسوا المناشف وغلاية في حقائبهم”.

وأكد رجل الأعمال أنه تم العثور في حقيبة سائحة إسرائيلية أخرى في فنادق على مصباح، لا يتعدى سعره بضعة شواكل (الدولار يساوي 3.22 شيكل إسرائيلي).

ويقول مدير أحد فنادق دبي المطلة على برج خليفة في قلب منطقة الخليج التجاري: “نستضيف مئات السياح من جميع دول العالم.

لكن بعضهم يحدث مشاكل، لكننا لم نشاهد من قبل سرقة الأغراض”.

سرقة المناشف

ويضيف في حديثه لـ “يديعوت”: “في الآونة الأخيرة رأينا سياحا إسرائيليين يأتون إلى الفندق ويكدسون (في الحقائب) كل ما تقع عليه أيديهم.

حيث يسرقون المناشف، وأكياس شاي وقهوة وحتى مصابيح”.

في إحدى المرات، يقول مدير الفندق: “جاءت أسرة (إسرائيلية) مع طفلين لإجراء تسجيل مغادرة، واكتشفنا أن أشياءً مفقودة في الغرفة”.

وتابع أن موظفي الفندق عندما حاولوا إخبارهم أن أشياء في الغرفة التي كانوا يقيمون فيها مفقودة، بدأوا في الصراخ.

ويضيف: “بعد تبادل الحديث وافقوا في النهاية على فتح حقيبتهم.

واكتشفنا أن إناء الثلج (توضع داخله مكعبات الثلج)، والشماعات ومناشف الوجه كانت بحوزتهم.

وبعد أن أخبرناهم بأننا سنبلغ الشرطة قرروا إعادة الأشياء واعتذروا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى