الاقتصادرئيسي

شركة أردنية تماطل بصرف رواتب موظفيها منذ نصف سنة

قالت مؤسسة إمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان إن شركة أردنية تماطل بصرف رواتب موظفيها منذ 6 أشهر، على الرغم من تعدد فروع الشركة بالمملكة.

يُشار إلى أن الشركة هي مجموعة صيدليات “فارمسي ون، حيث وصلت شكاوى من موظفيها أنها تمتنع عن صرف رواتب موظفيها منذ نحو نصف عام.

وكان العشرات من موظفي الشركة الأردنية نظموا احتجاجات في مقر الشركة في عمّان للمطالبة بصرف مستحقاتهم المتأخرة.

كما طالب الموظفون المحتجون بوقف استخدام ذريعة سوء الأوضاع الاقتصادية جراء الوباء في المماطلة بصرف حقوقهم.

يُذكر أن نحو ألف موظف يعملون في مجموعة الصيدليات التابعة لشركة “فارمسي ون” التي أنشأت قبل 20 سنة ولديها 104 فروع في كل أنحاء المملكة.

وذكرت “إمباكت” أن شركة  “فارمسي ون” امتنعت عن صرف رواتب موظفيها بشكل تعسفي منذ أغسطس الماضي دون اعتبار لمعاناتهم وأسرهم في ظل انعدام مصدر معيشتهم.

وحاولت إمباكت التواصل مع الشركة الأردنية لأخذ تعقيب من إدارة الشركة، لكنها لم تتلقّ إجابة.

يُذكر أن موظفي الشركة الطبية يلوحون بتصعيد احتجاجاتهم للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة، حيث سيلجؤون إلى وزارة العمل في المملكة بالإضافة إلى نقابة الصيادلة.

وتواصلت الشركة مع بعض العاملين وطلبت منهم استنفاذ إجازاتهم السنوية وطلبت من موظفين آخرين التقديم لإجازات بدون راتب.

يُشار إلى أن بعض المسؤولين في الشركة مارسوا نوعًا من الضغط على الموظفين كنقل أماكن عملهم إلى مواقع بعيدة لاضطرارهم الى التقدم بطلب إجازات بدون راتب أو حتى الاستقالة.

وبحسب موظف في الشركة، فإن بعض مدراء الشركة مارسوا نوعًا من الضغط على العاملين كنقل موقع عملهم إلى أماكن بعيدة لاضطرارهم الى التقدم بطلب إجازات بدون راتب أو حتى الاستقالة.

ودعت إمباكت السلطات المختصة في الأردن إلى التدخل الفوري لإنهاء أزمة موظفي شركة “فارمسي ون” وضمان تحصيلهم حقوقهم بصرف كامل رواتبهم المتأخرة، فضلًا عن التحقيق في الانتهاكات التي يتعرضون لها منذ أشهر بما في ذلك تهديدهم بسبب تنظميهم احتجاجات سلمية.

وسبق أن وثقت إمباكت انتهاكات واسعة لحقوق العمال في الأردن بما في ذلك العمالة الوافدة مثل عدم انتظام صرف رواتبهم أو عقابهم بأجور متدنية بالإضافة إلى ظروف العمل الخطرة وغياب ضمانات السلامة والأمن.

اقرأ أيضًا: السجن بسبب الديون يهدد عشرات الآلاف في الأردن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى