الخليج العربيرئيسي

شركة إسرائيلية باعت تقنية تجسس لـ “دول خليجية” دون قطر

قالت صحيفة إسرائيلية الأحد إن دول خليجية وقعت عقود مع شركة تجسس إسرائيلية لتزويدها بتقنيات التجسس مقابل الملايين من الدولارات.

وأوضحت صحيفة “هآرتس” العبرية يوم الأحد أن شركة NSO التكنولوجية قرب تل أبيب وقعت عقودًا مع عمان والسعودية والبحرين والإمارات.

وذكرت أن الشركة الإسرائيلية لا توقع عقودًا مع دولة قطر بهذا الخصوص.

وأكدت “هآرتس” أن الدولة اليهودية تدعم الشركة التجسسية بيع برنامج “بيغاسوس” لـ دول خليجية للتجسس على المناوئين لحكومات تلك الدول.

يّذكر أن برنامج “بيغاسوس 3” يمكنه اختراق الهواتف المحمولة واستنساخ محتوياتها واستخدامها عن بعد، من أجل التصوير والتسجيل.

ونوّهت أن موظفي الشركة ترصد الثغرات، بعد التعديلات المتسارعة التي تجريها شركات الهواتف الخلوية.

وكان موقع “سيتيزين لاب”، مركز أبحاث تابع لجامعة تورونتو، في كندا، نشر تحقيقاً يكشف فيه عن تعرض هاتف رئيس مكتب صحيفة “نيويورك تايمز” في بيروت لهجوم سيبراني عبر برنامج تجسس يدعى “بيغاسوس”.

ويشير التحقيق إلى أن الرابط الذي أرسل إلى هاتف هابارد، مصدره موقع يستخدمه أحد مشغلي “بيغاسوس”

ويدعوه فريق التحقيق في “سيتيزين لاب” بـ”مملكة” (KINGDOM)، والذي يعتقد الفريق أنه مرتبط بالسعودية.

ويشير التحقيق إلى أنه تم، منذ عام 2016، توثيق استخدام “بيغاسوس” للتجسس على عدد من الصحافيين.

بالإضافة إلى المدافعين في مجال حقوق الإنسان، والناشطين في المجتمع المدني.

وقد أكدت تقارير سابقة صادرة عن “سيتيزان لاب” ومنظمة العفو الدولية، في عام 2018 أن المشغل “مملكة” كان يستهدف معارضين وناقدين للمملكة.

وأكد تقرير نشرته منظمة العفو الدولية أواخر يوليو عام 2018، أن أحد موظفي المنظمة قد تعرض لهجوم من قبل بيغاسوس.

إلى جانب ناشط سعودي يعيش خارج البلاد، اتضح لاحقاً أنه يحيى العسيري المقيم في لندن.

هجوم بيغاسوس

وفي أكتوبر من العام ذاته، نشر “سيتيزين لاب” تقريراً يكشف تعرض المعارض السعودي المقيم في كندا، عمر عبد العزيز إلى هجوم عبر “بيغاسوس”.

وكان عبد العزيز، خلال هذه الفترة، على تواصل وثيق مع الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل في عام 2018 داخل سفارة بلاده في تركيا.

وبعد ذلك بفترة، نشر موقع “فوربز” تقريراً يكشف تعرض المعارض غانم الدوسري، بدوره، لاستهداف عبر “بيغاسوس”.

وفي حال قام هؤلاء بالضغط على الرابط الذين تلقوه، كان مشغل “مملكة” ليتمكن من مراقبة جميع اتصالاتهم ونشاطاتهم الهاتفية.

وقام عبد العزيز برفع دعوة ضد شركة “إن إس أو” في إسرائيل، فيما اختار الدوسري السعودية هدفاً لدعوته التي رفعها من المملكة المتحدة.

إقرأ أيضًا: صحيفة: بريطانيا تبيع برامج تجسس لدول قمعية بينها خليجية

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى