تكنولوجيا

شركة جوجل تحظر إعلانات نظريات المؤامرة الخاصة بفيروس كوفيد – ١٩ المستجد

قالت شركة جوجل يوم الجمعة: إن هذا سيمنع مواقع الويب والتطبيقات التي تستخدم تقنية الإعلان الخاصة بها من عرض الإعلانات.

التي تحتوي على “محتوى ضار” يتعارض مع الإجماع العلمي أثناء الفيروس التاجي (COVID-19).

وتأتي هذه الخطوة مع استمرار انتشار الأزمة الصحية في الولايات المتحدة.

وطُلب من عمالقة الإعلان الرقمي مثل شركة جوجل و Facebook فعل المزيد لوقف انتشار المعلومات السيئة حول الفيروس.

قالت شركة جوجل: من الأمثلة على المحتوى الذي لن يُسمح لكسب المال من الإعلانات نظريات المؤامرة غير الواضحة .

مثل: فكرة إنشاء فيروس جديد (Covid-19) في مختبر صيني كسلاح بيولوجي.

أو أن مصدره يأتي من المؤسس المشارك لمايكروسوفت (بيل جيتس) أو أن الفيروس هو خدعة ، وليس حقيقة.

هذه السياسة – تحديث لمعايير شركة جوجل الإعلانية القائمة التي تمنع ظهور الإعلانات على محتوى مثل الكلام الذي يحض على الكراهية – ستمنع المعلنين أنفسهم من إنشاء إعلانات تروج لمعلومات صحية مزيفة.

أعلن فيس بوك يوم الأربعاء أنه سيطلق قسماً جديداً في شبكته الاجتماعية مخصصاً.

لتبديد الخرافات حول فيروس التاجي المستجد، في أحدث جهود الشركة لوقف انتشار المعلومات الخاطئة حول الفيروس.

في وقت سابق ، دعا الملياردير الأمريكي والمحسن بيل جيتس إلى تسليم لقاح (COVID-19) المحتمل والأدويه إلى البلدان والأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها.

بدلاً من عرضها على أعلى مزاد علني ، مضيفا : إن الإرتكاز على  قوى السوق سيؤدي إلى إطالة أمد الوباء القاتل.

ولكن بينما يُمنع موقع You Tube من الترويج لطرق غير مثبتة طبياً لمنع الفيروس ، لا يبدو أنه يزيل أو حتى يحذر من العناصر التي تروج لنظريات المؤامرة حوله.

وفي حين قد قال متحدث باسم You Tube أن الشركة ملتزمة بتقديم “أخبار سريعة ومفيدة” وتقليل انتشار الأخبار الضارة والمضللة.

وعودةً إلى جوجل فحالياً ، تسمح شركة جوجل لمعلنين معينين فقط بعرض إعلانات عن الفيروس التاجي ، بما في ذلك: المنظمات الحكومية ومقدمو الرعاية الصحية ، لمنع أنشطة مثل التلاعب في أسعار الإمدادات الطبية.

 

قسم جديد في فيسبوك لإشهار خرافات الفيروس المستجد “كورونا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى