الخليج العربيرئيسي

شركة “رايوت غيمز” تنهي شراكتها مع مشروع “نيوم” لأسباب تتعلق بحقوق الانسان

الشركة ليست الأولى التي تعلن انسحابها من مشروع نيوم

أعلنت شركة الألعاب الأمريكية رايوت غيمز إنهاء شراكتها مع مشروع نيوم السعودي وذلك لأسباب متعلقة بحقوق الانسان حسبما جاء على موقعها الرسمي.

وجاء في نص بيان الشركة الأمريكية “كشركة وكرابطة، نعلم أنه من المهم أن ندرك متى نرتكب الأخطاء ونعمل بسرعة لتصحيحها، بعد مزيد من التفكير وفي الوقت الذي نؤكد فيه التزامنا الثابت لجميع اللاعبين والمشجعين في جميع أنحاء العالم بما في ذلك أولئك الذين يعيشون في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط، أنهت الشركة اليوم شراكتها مع مشروع نيوم على أن يسري هذا القرار بشكل فوري، في البداية تحركنا بسرعة كبيرة لتدعيم هذه الشراكة وتسببنا في حدوث صدوع في المجتمع الذي نسعى إلى نموه. بينما فقدنا توقعاتنا الخاصة في هذه الحالة، نحن ملتزمون بإعادة فحص هياكلنا الداخلية لضمان عدم حدوث ذلك مرة أخرى. ”

وانتقدت الشركة سجل حقوق الانسان في المملكة العربية السعودية واعتبرت أنه من غير المناسب أن تنخرط في شراكة مع السلطات السعودية الأمر الذي من شأنه أن يسبب الضرر لفئات تفتقر للعدل في السعودية.

ويأتي هذا القرار الصادر عن الشركة بعد حملة انتقادات وجهها ناشطون حقوقيون على موقع تويتر للشركة، وقالت الشركة إنها قيمت ردود الأفعال وانتهى بها المطاف لاتخاذ هذا القرار.

ولاقى قرار الشركة الأمريكية استحساناً في أوساط النشطاء الحقوقيين الأوروبيين والأمريكيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

تأتي هذه التطورات في ظل حراك تقوده عدد من جمعيات حقوق الانسان لتوعية الكيانات الرسمية التي تربطها شراكة بالسعودية حول واقع حقوق الانسان في المملكة.

وعلى صعيد متصل أعربت منظمة فيفا ووتش الحقوقية عن خيبة أملها من تجاهل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا جياني إنفانتينو الإشارة لانتهاكات حقوق الإنسان في السعودية خلال مشاركته في مراسم افتتاح أكاديمية رياضية في السعودية.

وقالت مراقبة الفيفا إنه كان يتوجب على إنفانتينو لدى ترحيبه بانطلاق الأكاديمية السعودية المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين واتخاذ إجراءات سريعة ضد المسؤولين السعوديين بشأن قناة بي آوت كيو التي تعمدت قرصنة البث التلفزيوني لبطولات رياضية كبرى انطلاقا من المملكة.

وكانت السعودية قد أشرفت على انطلاق قنوات بي آوت كيو التي تقرصن بث قنوات بي ان سبورتس القطرية وتبثها بشكل مجاني لايقاع خسائر فادحة بالشركة القطرية.

 

 

“فيفا ووتش” تدين تجاهل الفيفا انتهاكات السعودية لحقوق الإنسان

الوسوم
اظهر المزيد

يوسف رجب

محرر خليجي مهتم بشئون الشرق الأوسط مواليد عام 1984 في الكويت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق