الاقتصادالخليج العربيرئيسي

شقيقتان هربتا من السعودية تحصلان على لجوء في جورجيا

حصلت شقيقتان سعوديتان هربتا من بلدهما على اللجوء في جمهورية جورجيا بمنطقة القوقاز، بعد أقل من شهر من تفجّر قضيتهما على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الأجنبية.

وأعلنت الشقيقتان مها (28 عامًا) ووفاء السبيعي (25 عامًا) عبر حسابهما في “تويتر” حصولهما على اللجوء في جورجيا

وشكرت الشقيقتان كل من دعمهن وتعب معهن داخل جورجيا وخارجها، وقالتا إنهن مرّتا بأيام مظلمة منذ هروبهما.

وأضافتا “نحن الآن في طريقنا لدولة جديدة لنبدأ حياة جديدة مليئة بالأمل”.

وأشارتا إلى أن “حُلمهما بالاستقلال تحقق أخيرًا”.

وتمنت الشقيقتان “الحرية لكل سعودية مقموعة، وكل امرأة تقضي أحلى سنين عمرها خلف قضبان دور الرعاية”.

وتعهدت مها ووفاء بعدم إغلاق حساب تويتر الذي دشنتاه بعد هروبهما من السعودية، وتخصيصه لدعم الحملات التي تنادي بـ”إسقاط الولاية” في المملكة.

https://twitter.com/GeorgiaSisters2/status/1125672980095234048

وكانت الشقيقتان هربتا من السعودية إلى جورجيا، وطلبتنا المساعدة لحمايتهن من الاضطهاد والقتل.

ودشّنت الشقيقتان في 17 أبريل/ نيسان حسابًا جديدًا على تويتر باسم “جورجيا سسترز” (الأخوات جورجيا) وقالتا إنهما مها (28 عامًا) ووفاء السبيعي (25 عامًا).

وكتبت الشقيقتان على الحساب: “هربنا من الاضطهاد من عائلتنا لأن قوانين المملكة العربية السعودية أضعف من أن تحمينا”.

وأضافتا “وصل أبي وإخواني إلى جورجيا وهم يبحثون عنا. نحن نسعى لحماية مفوضية شؤون اللاجئين (الأمم المتحدة) من أجل أن تأخذنا إلى بلد آمن”.

وتابعتا “نحن في خطر. الرجاء مساعدتنا على البقاء على قيد الحياة”.

وذكرت الشقيقتان أنهما بحاجة إلى الدعم لإيصال صوتهما، حماية حقوقهما في دولة ترحب بهما.

وقالتا: “ساعدنا من فضلك، فقد ألغت الحكومة السعودية جوازات سفرنا ونحن الآن في جورجيا”.

ونشرت الشقيقتان صورًا لهما عبر الحساب، وكتبتا: “اضطررنا إلى إظهار وجوهنا، فإذا حدث شيء لنا، فالناس سيتذكروننا”.

وأضافتا “إذا لم يساعدنا ذلك فقد يساعد الفتيات السعوديات الأخريات في المستقبل”.

وتداولت وسائل الإعلام الأجنبي ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قضية الشقيقتين بكثافة.

قضايا مشابهة

وتأتي قضية الشقيقتين السعوديتين بعد أشهر من هرب فتاتين سعوديتين (18 و20 عامًا) من أسرتهما خلال عطلة في سريلانكا، وحجزهما طائرة إلى أستراليا عبر هونغ كونغ.

كما تأتي القضية بعد هرب الفتاة السعودية رهف القنون (18 عامًا) من أسرتها في يناير/ كانون ثاني الماضي، أثناء رحلة إلى تايلند.

وتقول الفتيات الهاربات من السعودية إنهن يُعانين من اضطهاد وعنف منزلي، وأصبحت القضية تحتل اهتمامًا متزايدًا من المجتمع الدولي.

 

شقيقتان سعوديتان تهربان إلى جورجيا وتطلبان الحماية واللجوء

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق