enar
الرئيسية / أهم الأنباء / شيخ الأزهر يتهم النظام المصري بالقمع
الإمام الأكبر في الأزهر بمصر الشيخ أحمد الطيب
الإمام الأكبر في الأزهر بمصر الشيخ أحمد الطيب

شيخ الأزهر يتهم النظام المصري بالقمع

قال شيخ الأزهر في مصر أحمد الطيب إن أكبر مؤسسة دينية في البلاد تتعرض لحملة غير مسبوقة من الاضطهاد والحصار الإعلامي من الصحف والمؤسسات الإعلامية الحكومية.

وأوضح الطيب خلال مقابلة مسجلة مسبقًا تم بثها على القناة الأولى، يوم السبت أنه لا يُسمح للأزهر إلا بصعوبة بالغة بنشر مقال ردًا على مقال يسيء إليه.

وأضاف “من الصعب للغاية بالنسبة لنا الحصول على ثانية واحدة فقط للتحدث في وسائل الإعلام. هناك حملة ضد الأزهر وهذه الحملة لن تخدم إلا فلسفة داعش”.

وكان الطيب انتقد في السابق حكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بشكل غير مباشر، عندما حذر من تداعيات الظلم الشديدة.

وذكّر الطيب الرئيس المصري أن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) حذر من الظلم ثلاث مرات خلال خطبته الأخيرة، مشيرًا إلى أن هناك 190 آية في القرآن و70 حديثًا نبويًا تحذر من الظلم.

وخلال حديثه بمناسبة ذكرى ميلاد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) بحضور السيسي، أشار شيخ الأزهر إلى أن خطاب النبي الأخير لم يكن للمسلمين فقط بل للبشرية جمعاء.

وأضاف أن الإسلام للبشرية جمعاء ويدعو إلى تحقيق المساواة بين جميع الناس، وأن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) كان نبيًا للسلام والقيم الإنسانية.

وهناك خلاف بين الشخصين (الطيب والسيسي)، ظهر إلى النور في عام 2017، عندما خاطب السيسي الإمام الأكبر للأزهر في خطاب مرتجل، قائلاً: “أنت تعبت مني يا مولانا”.

وكان الطيب أحد أبرز المؤيدين للانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 والذي أطاح بحكم الإخوان المسلمين وأوصل السيسي إلى السلطة. ومع ذلك، فقد تلقى في كثير من الأحيان إشارات رئاسية تؤكد عدم الرضا عن أدائه. كما تعرض لهجوم متكرر من قبل وسائل الإعلام الموالية للنظام المصري.

وجاء ذلك بعد اعتقال قوات الأمن المصري نحو 4000 شخص بينهم ناشطون وصحفيون ومحامون مشهورون منذ 20 سبتمبر الماضي عندما اندلعت احتجاجات على سلسلة من مزاعم الفساد التي وجهها رجل الأعمال محمد علي ضد السيسي وغيره من كبار المسؤولين.

تم إطلاق سراح المئات ممن تم القبض عليهم في حملة القمع في سبتمبر خلال الأسبوع الماضي. لكن آخرين- بمن فيهم الناشطين علاء عبد الفتاح، وإسراء عبد الفتاح، واجهوا تجديد الاحتجاز.

وقادت حكومة السيسي حملة قمع وحشية ضد أصوات المعارضة منذ وصولها إلى السلطة في انقلاب عسكري في عام 2013 أسقط أول زعيم منتخب ديمقراطياً في مصر، محمد مرسي.

والاحتجاجات التي أعقبت الانقلاب مباشرة تم إخمادها من قبل قوات الأمن، وبلغت ذروتها في مذبحة في ميدان رابعة العدوية في القاهرة، حيث قُتل ما لا يقل عن 1000 متظاهر.

وخلال حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، أعدمت السلطات المصرية ما لا يقل عن 179 شخصًا في الفترة من 2014 إلى مايو 2019.

 

مصر: الإمام الأكبر في الأزْهر يحذر السيسي من الظلم

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

رئيس وزراء اليابان شينزو آبي

اليابان تخطط لإرسال قوات لحماية سفنها التجارية في الشرق الأوسط

قالت صحيفة نيكي بزنس اليومية إن اليابان تعمل على خطة لإرسال نحو 270 بحارا إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *