رئيسيمنوعات

صانعة قفازات بيرني ساندرز ليس لديها أيّ منها للبيع

آلاف الطلبات انهالت على صانعة قفازات بيرني ساندرز السيناتور عن الحزب الديمقراطي للحصول على زوج من تلك القفازات التي خطفت أنظار العالم في كل مكان خلال حفل تنصيب الرئيس الأمريكي جون بايدن.

تلك القفازات التي انتشرت ولا تزال على نطاق واسع منقطع النظير وأصبحت موضوعاً للميمات المضحكة والصور الساخرة صدمت صانعتهم جيس إليس، 42 عاماً، المعجبين والمتحمسين لاقتنائها عندما قالت إنها ليس لديها أيّ منها للبيع.

صحيفة الغارديان البريطانية أشارت في تقرير لها إلى أن جيس إليس مدرسة ابتدائية لتلاميذ الصف الثاني وتعيش في إسيكس جانكشن بولاية فيرمونت، صنعت قفازات بيرني ساندرز، منذ بضع سنوات من كنزات صوفية تقطعها وتعيد تدويرها باستخدام ماكينة الخياطة.

وقالت جيس: “ليس لديَّ أيُّ قفَّازات أبيعها. لم أعد أفعل ذلك كثيراً. أنا ممتنةٌ لأنهم يريدون منها، ولكن هناك بعض الأشخاص يبيعونها وآمل أن يحصل الناس على بعضٍ منها. لكنني لن أترك وظيفتي اليومية لأجل هذا”.

وأوضحت جيس أن الطلب على قفازات بيرني ساندرز كان ساحقاً، وقالت إنها مُعلِّمةٌ لتلاميذ الصف الثاني، وهي أم كذلك، وكلُّ هذا يجعلها مشغولةً حقاً.

وأكدت أنه ليست هناك طريقةٌ يمكنها بها صنع 6 آلاف زوج من القفَّازات، وفي كلِّ مرةٍ تُلقي فيها جيس نظرةً على بريدها الإلكتروني تجد عدة مئات من الأشخاص يرسلون لها.

وتكره صانعة القفازات أن تُخيب أمل الناس وتعترف أن القفَّازات فريدة من نوعها لكنها أكدت في ذات الوقت أنه ليس كلُّ ما تريده يمكنك الحصول عليه.

وقالت عن شهرتها المفاجئة على وسائل التواصل الاجتماعي: “إنه أمرٌ غير مُتوقَّع، لابد أن ساندرز يحبهم حقاً إذا اختار ارتداءهم”.

كما أوضحت جيس أنها لم تكن من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي العادية، وقد كافحت من أجل أن تتذكَّر كلمة المرور الخاصة بحسابها على منصة تويتر.

وعندما سُئِلَ ساندرز عن ملابسه، قال في مقابلةٍ معه في أعقاب مراسم تنصيب بايدن: “في فيرمونت، نرتدي ملابس دافئة – نحن نعرف ما هو البرد…لا نكترث كثيراً بشأن صيحات الموضة الجيِّدة…نريد أن نحافظ على الدفء، وهذا ما فعلته اليوم”.

وأصبحت صورة ساندرز وهو جالس لوحده واضعاً يداً على يد ويلبس قفازين كبيرين بنقوش بنية وبيضاء مرتدياً سترة بيج، ويلف ساقاً على ساق ويضم ذراعيه فوق بعضهما موضوعاً لآلاف الميمات.

وكان من بينها صورته على العرش الشهير من سلسلة “لعبة العروش”، وفي مؤتمر يالطا من عام 1945 الذي جمع ستالين وتشرتشل وروزفلت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

واستُخدِمَت صورة القفازات في الصور التاريخية واللوحات الهزلية وفي صور مترو الأنفاق، وعلى القمر، كما وانتشرت في العالم العربي وتم وضع ساندرز إلى جانب الفنانة المصرية عبلة كامل في المسلسل الشهير لن أعيش في جلباب أبي.

وعندما خسر بيرني ساندرز مسابقة ترشيح الحزب الديمقراطي في عام 2016، شعرت جيس إليس بالحزن وقررت إرسال زوج من القفازات إلى السناتور لرفع معنوياته.

كان من الممكن أن تكون هذه نهاية القصة، لكن في عام 2019، تحدث بيرني ساندرز خلال حملته للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي عن القفازات.

وقال إنه وخلال مروره عبر مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا، تم تصويره وهو يعطي القفازات إلى ألكسندرا كاتلر، وهي عاملة طبية كانت قد قالت وقت مروره أن “يديها باردتين”.

أخبرت جين إليس واشنطن بوست أنها وجدت تصرف ساندرز “مؤثراً للغاية، لأن القفازات شيء شخصي”، وقامت بخياطة عشرة أزواج أخرى وإرسالها إلى فريق حملة السناتور.

وقالت للصحيفة “يشرفني حقاً أن بيرني ساندرز ارتداها اليوم..حقيقة أنه لا يزال يستخدمها أمر جميل وممتع”.

و ظهر أحد هذه الأزواج في 20 كانون الثاني 2021 في واشنطن ليلة تنصيب جو بايدن لتتحول إلى أشهر قفازات في التاريخ.

شاهد أيضاً: انتحار مصاب مصري بفيروس كورونا قفزًا من نافذة المشفى!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى