رئيسيشؤون عربية

صحفي فرنسي: الاحتلال الفرنسي للجزائر لا يُقارن بأي احتلال آخر

قال صحفي فرنسي إن الاحتلال الفرنسي للجزائر الذي استمر 132 سنة لا يمكن مقارنته بأي احتلال آخر في دول العالم على مدار التاريخ.

وطالب الصحفي الفرنسي جون ميشال أباتي بلاده إلى المبادرة والاعتذار عن الاحتلال الفرنسي للجزائر بسبب العنف الذي سببه الاحتلال للدولة العربية.

يُشار إلى أن الاحتلال الفرنسي للجزائر استمر من الفترة 1830-1962.

وقال الصحافي الفرنسي جون ميشال أباتي في حلقة تلفزيونية على قناة “أل سي إي” حول العلاقات الجزائرية الفرنسية: “الاحتلال الفرنسي للجزائر لا يشبه احتلالا آخر. يجب علينا تقديم اعتذارات للجزائر”.

وتحدث الصحفي الفرنسي عن الأسباب الرئيسية لفكرة احتلال الجزائر، “نحن لا نعلم سبب احتلال فرنسا للجزائر يوم 5 يوليو 1830، لقد كان عملا سياسيا طائشا”.

وأضاف: “في تلك الفترة كان شارل فيليب دو فرانس، المعروف باسم شارل الخامس، قد شن عملية عسكرية لمجده الشخصي. 25 يوما.

ومن بعد فقد شارل الخامس السلطة يوم 30 يوليو 1830 تاركا مكانه للويس فيليب”، ويحسبه: “لا أحد كان يعلم ما يجب القيام به في الجزائر.. وانطلاقا من هنا بدأ احتلال فرنسا للجزائر والذي كان عنيفا جدا مما دفع الصحافة الأوروبية إلى شن حملة سنة 1845 للتنديد بهذا الاستعمار”.

واعتبر الصحافي الفرنسي تسمية شارع باسم الماريشال “توماس بيجو” بالفضيحة، كونه كان سفاحا”.

وأضاف: “لقد استولينا على أراضي الجزائريين ومنعنا خمسة أجيال من التعليم كما أطلقنا قذائف النابالم على القرى الجزائرية”.

يُشار إلى أنه في 2016، كشفت وسائل إعلام فرنسية، عن وجود 18 ألف جمجمة محفوظة بمتحف “الإنسان” في باريس.

منها 500 فقط تم التعرف على هويات أصحابها.

ثورة الجزائر

وثورة الجزائر، هي الثورة التي دامت سبع سنوات ونصف، ومكنت الجزائريين من نيل استقلالهم بعد استعمار فرنسي دام أكثر من 132 سنة.

وعلى الرغم من أن الرؤساء الفرنسيين اقتنعوا ببشاعة جرائم الاستعمار بالجزائر، إلا أن أيا منهم لم يتجرأ على تقديم اعتذار.

وليست بلجيكا هي الدولة الوحيدة التي اعتذرت لمستعمرتها السابقة عن جرائم الاستعمار الفرنسي.

فقد سبقتها فرنسا أن اعتذرت عن مستعمرتها السابقة بمدغشقر.

كما قدمت ألمانيا اعتذارًا لفرنسا عن جرائم النازية، ومع ذلك لم تبادر فرنسا بتصفية ماضيها مع الجزائر.

ويعتقد مراقبون أن فرنسا “غير مستعدة” مطلقًا لتقديم اعتذارها للجزائر إبان جرائمها خلال فترة الاستعمار الفرنسي على الأقل حاليًا.

اقرأ أيضًا: استرداد 24 جمجمة لجزائريين حاربوا الاستعمار الفرنسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى