الخليج العربيرئيسي

صحيفة: الإمارات تغير مناهج مدرسية لتتوافق مع التطبيع

قالت صحيفة إسرائيلية إن الإمارات العربية المتحدة دشنت مرحلة جديدة من تغيير مناهج دراسية بما يتوافق مع التطبيع مع إسرائيل.

وأوضحت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية أن وزارة التربية والتعليم في الإمارات عمدت إلى تغيير منهاج التربية الإسلامية للعام الدراسي الجاري.

ومن المقرر أن يُركّز المنهاج حول أهمية اتفاقيات السلام و”اتفاق” إبراهيم” الذي وقعته الإمارات مع إسرائيل أمس الثلاثاء.

ومن المقرر أن يشمل التغيير في مناهج دراسية في التربية الإسلامية في كافة الصفوف الإلزامية من الأول وحتى الثاني عشر.

ونقلت الصحيفة عن تقرير نشره معهد مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي “IMPACT-se” أن التعديلات الجديدة “تدعم جهود المصالحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

وقال الرئيس التنفيذي للمعهد، ماركوس شيف، إنه من اللافت كيف استطاعت أبوظبي وبعد فترة قليلة بعد إعلان نيتها التوقيع على اتفاق سلام، بأن تطرح مناهج دراسية جديدة تضم مبادرات السلام مع إسرائيل.

وتشير الكتب الجديدة إلى أن “الاتفاق الإماراتي – الإسرائيلي التاريخي ينطلق من قيم الدين الإسلامي الحنيف التي تدفع باتجاه بناء جسور التعاون”، على حد المزاعم والتدليس الذي تروج له أبوظبي.

وشهد البيت الأبيض الثلاثاء، مراسم توقيع إسرائيل معاهدة السلام مع الإمارات، وإعلان السلام مع البحرين برعاية أمريكية.

وسبق توقيع الاتفاقيتين، اجتماعات منفردة عقدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد الذي قال: “إننا نريد جلب المزيد من الأمل إلى منطقتنا”.

كما التقى ترامب قبيل بدء مراسم التوقيع وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني.

وكشف ترامب أنه “أجرى مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان”، مؤكدا أنه “لديهما عقل منفتح وسينضمان إلى السلام”.

احتفال بواشنطن

وقال ترامب إن “اليوم تاريخي للسلام في منطقة الشرق الأوسط”، وأضاف: “أمرت بقطع التمويل عن الفلسطينيين لأنهم لا يحترموننا”.

وحرص الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على تنظيم احتفال كبير في واشنطن أقام خلاله رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، رسميًا علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وهاتين الدولتين العربيتين، في أول اختراق من هذا النوع منذ معاهدتي السلام مع مصر والأردن في1979 و1994.

ويؤكد ناشطون أن أبوظبي غيرت مناهج دراسية أكثر من مرة طوال السنوات الماضية تماشيا مع توجهاتها الأيديولوجية المعادية للربيع العربي ومناهضة الإسلام الوسطي وتسهعى لفرض أيديولوجية فردية تعبر عن جهاز الأمن.

إقرأ أيضًا: مؤتمر بقطر: التعليم ينقذ مستقبل العالم

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى