رئيسيشؤون عربية

صحيفة تملكها السعودية تُروج لإعادة العلاقات مع بشار الأسد

بدأت صحيفة مملوكة للحكومة السعودية في الترويج لإعادة العلاقات مع نظام بشار الأسد السوري، بعد نحو 9 سنوات من قطعها إثر جرائم النظام ضد الشعب السوري.

ونشرت صحيفة ” إندبندنت عربية”، وهي النسخة العربية التي اشترتها السعودية من صحيفة الإندبندنت الدولية، عنوان “دمشق تعيد ربط الحبل المقطوع مع السعودية والإمارات” بعد إعلان وزير الاتصالات السوري إياد الخطيب عن إعادة توصيل كابل الألياف الضوئية بين دمشق ودبي والأردن والمملكة العربية السعودية.

ووصف الوزير السوري ذلك بأنه بصيص أمل لإحياء التعاون العربي السوري.

وانقطع الاتصال في عام 2011 ، عندما واجه النظام السوري احتجاجات في الشوارع تطالب بالإصلاح السياسي ورد بالعنف.

كانت تلك الأحداث هي بداية الحرب المستمرة في البلاد حتى اليوم.

وقالت الصحيفة السعودية، إنه قبل إعادة توصيل الكابل، سمحت السعودية للشاحنات التجارية التابعة لنظام بشار الأسد بالمرور عبر أراضيها في 27 سبتمبر.

وذكرت أن السوريين يرحبون بهذه الخطوات.

وقال النائب السوري أحمد مرعي: “العقبة [أمام إعادة الروابط مع الدول العربية] هي رفض الولايات المتحدة إضفاء الشرعية على دمشق في ضوء قانون قيصر والعقوبات الأخرى”.

وأضاف النائب الموالي لبشار الأسد أن “إعادة العلاقات مع الإمارات ترسل إشارة إلى جامعة الدول العربية حول أهمية دور الإمارات والسعودية في مواجهة الخطر التركي وضرورة التقارب مع سوريا من أجل تشكيل تحالف عربي ضد الغزو التركي”.

لكن بحسب إندبندنت عربية، لا تريد المعارضة السورية أن تغير الدول العربية علاقاتها مع النظام في دمشق.

وبدلاً من ذلك، استمرت المعارضة السورية في مطالبتهم بالضغط على بشار الأسد من أجل الانتقال السياسي والحرية.

وفي الختام ، أشارت الصحيفة إلى أن مشاركة صحفيين مقربين من بشار الأسد في لقاء للصحفيين العرب عقد في السعودية العام الماضي كانت المرة الأولى منذ سنوات التي تستقبل فيها الرياض بشكل علني حلفاء الأسد.

اقرأ المزيد/ بسبب دعم أبوظبي لبشار الأسد.. الولايات المتحدة تهدد الإمارات بعقوبات قانون قيصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى