رئيسيشؤون دولية

صحيفة فرنسية: اللاجئون في أوروبا لا يريدون العودة

قالت صحيفة فرنسية إن غالبية اللاجئين في أوروبا قد يرغبون في العودة إلى ديارهم التي نزحوا منها إذا توقف القتال والعنف في بلادهم.

واستدركت صحيفة “لاكروا” الفرنسية أن عودة اللاجئين في أوروبا قد لا تتحقق إذا كانت ظروفهم المعيشية في دول النزوح أفضلاً حالاً من قرار العودة.

ولفتت الصحيفة إلى أن أكثر من 12 مليون من اللاجئين في أوروبا من دول الشرق الأوسط ما زاولوا في دول النزوح.

وكان المركز الدولي لتقييم النزوح الداخلي قال إن العشر سنوات الأخيرة غيرت التركيبة السكانية في دول الشرق الأوسط.

وخصوصًا في اليمن والعراق وسوريا وليبيا.

وذكر المركز التابع للأمم المتحدة أن عدد اللاجئين في أوروبا تضاعف 3 مرات منذ سنة 2010 عشية الثورات العربية.

ولفت التقرير إلى أن الصراعات والإرهاب يعتبران أبرز الأسباب لهروب السكان لأن يكونوا من اللاجئين في أوروبا.

وقال المركز إن العنف وهدم المنازل يُضاف إلى ذلكم السببين بالنسبة للاجئين.

ولفت إلى أن الحرب السعودية والإماراتية في اليمن أدى إلى أكبر عدد من عمليات النزوح الجديدة في العالم في ذلك العام.

حيث نزح 2.2 مليون في اليمن، حتى وصلت نسبة النازحين داخليا إلى 12% من إجمالي السكان عام 2019.

ومع ذلك، لا تزال سوريا البلد الأكثر تضررًا بهذه الظاهرة، حيث بقي 6.5 ملايين شخص في عداد النازحين عام 2019.

إضافة إلى 5.6 ملايين لاجئ سوري يعيشون في الخارج.

لكن العراقيين اللاجئين في أوروبا يعتبرون مثالاً جيدًا لعودة اللاجئين.

انخفاض عدد اللجوء

وتقول الصحيفة الفرنسية إنه انخفض عدد النازحين داخليًا إلى النصف خلال الفترة من 2015 إلى 2019.

ولا تزال الحكومات الأوروبية تسعى للتوافق على نظام جديد في الهجرة بدل نظام دبلن القائم الآن.

وذلك لتجنب المساومة والاتهامات المتبادلة في كل مرة يتجه فيها قارب شمالا حاملا مهاجرين إلى أوروبا بحثا عن لجوء.

ولم يحدث أي تقدم تقريبا في إصلاح سياسة اللجوء والهجرة الأوروبية منذ أعوام، حيث يعد توزيع اللاجئين هو النقطة الخلافية بين الدول في أوروبا .

فهناك دول مثل المجر والتشيك والنمسا وبولندا ترفض تماما استقبال أشخاص بشكل ملزم.

اقرأ أيضًا: بلجيكا: وزير الهجرة الجديد من أصل عراقي يعد بترحيل مزيد من اللاجئين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى