رئيسيشؤون عربية

صحيفة فرنسية تنتقد هوس النظام الجزائري في البقاء

قالت صحيفة فرنسية إن جائحة كورونا تعتبر حليفًا استراتيجيًا من أجل الجزائري الاستبدادي، باعتبار أنه شارك النظام في وقف الاحتجاجات المناوئة.

وأوضحت صحيفة “لوموند” الباريسية أن الجائحة المرضية ساهمت في أن تكون حليفًا من أجل النظام الجزائري في اختفاء المظاهرات المعارضة للسلطة الحاكمة.

وذكرت الصحيفة أن النظام الجزائري استغل حالة الإغلاقات في البلاد من أجل مضاعفة الاعتقالات وعزل النشطاء وقادة الحراك.

وتشير “لوموند” إلى أن الشارع يُشكَل حمايةً لقادة الحراك وتغطيةً عليهم من أعين وأذرع الأجهزة الأمنية التي تتبع النظام الجزائري .

واستشهدت الصحيفة بحالة الصحفي خالد درارني الذي اعتقل في أواخر مارس الماضي بعد عدة استدعاءات من طرف الأجهزة الأمنية.

وأشارت الصحيفة الفرنسية أنه وفقًا لعقيدة النظام الجزائري فإنه لا بد من إخراس صوت درارني، حين حكم عليه بالسجن سنتين.

ولفتت إلى أن اعتقال الصحفي المذكور يعكس صورةً من سلوك النظام المهووس في البقاء والإخفاق في الحوار مع الشعب.

ووصفت الصحيفة النظام في الجزائر أنه قمعي ومتسلط ولا يجيد الحوار مع المواطنين.

ورأت الصحيفة أن قضية احتجاز خالد دراريني تعتبر نبأً محزنًا جدًا بالنسبة للجزائر.

حيث يظهر أن نظام الرئيس عبد المجيد تبون (74 عامُا) لا ينوي تغيير أسلوبه رغم الوعود بالإصلاح.

وأصبح من الواضح بشكل متزايد أن تبون الذي أتى به النظام العسكري- المدني الحاكم في الجزائر، لا ينوي الإصلاح الفعلي.

وأضافت لوموند: “على فرنسا أيضًا أن تتعلم دروس قمع الحراك وإدانة سجن خالد دراريني.

بحيث إن باريس يجب ألا تتحرك في اتجاه تحسين العلاقات مع الجزائر، عبر حساب تطلعات الشعب الجزائري إلى الديمقراطية وحرية التعبير.

وفي تصنيف مراسلون بلاد حدود للعام 2019 نشر أبريل حلت الجزائر في الصف 141 عالميًا، بعد أن كانت في المرتبة 136 عام 2018.

قتل حرية التعبير

قالت صحيفة فرنسية إن النظام الجزائري يسعى لقتل حرية التعبير والرأي على الرغم من البلاد كانت رائدةً في حرية الصحافة قبل عقود.

وأوضحت صحيفة “لوجورنال دو ديمانش” الباريسية الأحد أن الجزائر باتت تحتل مراتب متأخرة جدًا على سلم حرية التعبير والإعلام.

ووفقًا لإحصائية منظمة “مراسلون بلا حدود”، فإن الجزائر حلت في المرتبة 146 من أصل 180 على سلم حرية الرأي والإعلام للعام الجاري.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن الجزائر تراجعت 27 نقطة في سلم الحريات في غضون الخميس سنوات الأخيرة.

إقرأ أيضًا: صحيفة فرنسية: النظام الجزائري يقتل حرية التعبير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى