الخليج العربيرئيسي

صحيفة لبنانية: أذرع إماراتية تبذل قصارى جهدها لتخريب المصالحة الفلسطينية

اتهمت صحيفة لبنانية دولة الإمارات العربية المتحدة أنها تبذل جهودًا كبيرة لتخريب المصالحة الفلسطينية قبيل أشهر من الانتخابات هناك.

وذكرت صحيفة “الأخبار” اللبنانية أن الإمارات تدير مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لبث الفرقة بين حركتي فتح وحماس المتناحرين.

وتشير الصحيفة إلى أن الإمارات تبذل جهودًا منذ نحو أربعة شهور لتخريب المصالحة الفلسطينية عبر إدارة 50 صفحة وموقعًا.

وذكرت أن الإمارات عمدت إلى تمويل صفحات التواصل الاجتماعي عبر إعلانات ممولة لبث الفرقة بين المصالحة الفلسطينية.

اقرأ أيضًا: صحيفة أمريكية: ⁧‫الإمارات‬ حاولت عرقلة جهود المصالحة بين السعودية و ‫قطر

وأصدر الرئيس محمود عباس مرسومًا رئاسيًا بإجراء الانتخابات على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 أيار/ مايو، ورئاسية في 31 تموز/ يوليو، واستكمال المجلس الوطني في 31 آب/ أغسطس.

وأُجريت آخر انتخابات للمجلس التشريعي مطلع العام 2006، وأسفرت عن فوز “حماس” بالأغلبية، فيما جرت آخر انتخابات رئاسة في عام 2005 وأسفرت عن فوز الرئيس الحالي محمود عباس.

وينص أحد بنود الاتفاق على ان “تتولى الشرطة الفلسطينية دون غيرها في الضفة الغربية وقطاع غزة بزيها الرسمي تأمين مقار الانتخابات، ويكون تواجدها وفقا للقانون”.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية اتفاقها على آليات إجراء الانتخابات العامة في محادثات أجرتها في القاهرة من أجل إتمام المصالحة الفلسطينية.

وأكدت الفصائل في بيان ختامي الالتزام بالجدول الزمني لإجراء الانتخابات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة واحترام نتائجها.

يُشار إلى أن الحقيقة المنطقية هي أن المصالحة الفلسطينية أصبحت مهمّة صعبة، لدرجة يرى فيها البعض ضرباً من المستحيل، وإن يكثر الحديث عن كونها ضرورة ملحّة.

وعلى نحوٍ مماثل سابقًا، قالت صحيفة أمريكية إن الإمارات قاومت المصالحة مع قطر واختلفت مع السعودية قبل شهر حول ما إذا كان ينبغي إنهاء المقاطعة وإنهاء الأزمة الخليجية.

وأضافت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن السعودية “أرادت إنهاء المقاطعة، وعدم بقاء الأزمة على طاولتها مع قرب دخول إدارة جو بايدن البيت الأبيض”.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع على المفاوضات، أن السعودية وحلفاءها من الإمارات أسقطوا قائمة الطلبات الـ13 التي قدموها لدى قطر لإنهاء الحصار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى