الخليج العربيرئيسي

صحيفة: محمد بن سلمان قد يخسر حلفاءه الغربيين بسبب سجلّه الحقوقي

قالت صحيفة أمريكية إن الأمير محمد بن سلمان قد يخسر حلفاءه في الدول الغربية جراء سجله في قمع حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير.

وأوضح السياسي البريطاني مالكوم ريفكيند في مقالٍ له على “فايننشال تايمز” أن محمد بن سلمان قد يخسر حلفاءه في الدول الغربية.

وكتب ريفكيند قائلاً: “بعكس الرياض؛ فإن أبوظبي وثقت علاقتها بإسرائيل على الرغم من أنه جاء على حساب الفلسطينيين.

إلا أنها مستعدة للتعاطي مع أفكار سياسية جديدة في المنطقة”.

ويستدرك الكاتب أنه على الرغم من أن جملة الإصلاحات التي عملت السعودية على تطبيقها خلال فترة محمد بن سلمان ؛ إلا أن

جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي لا زالت تشكل صدمةً للعالم.

وقال الكاتب: “حتى أصدقاء السعودية أحسوا بدهشةٍ بالغة إثر مقتل الصحفي خاشقجي.

وذكر أن الدول الغربية راقبوا عن كثب تبعات الجريمة للتأكد من أن مقتل الصحفي خاشقجي كان عابرًا أم انحرافًا هائلاً في السلوك.

ولم يكن اغتيال الصحفي خاشقجي وحده سببًا لاستياء الغرب من سلوك الأمير محمد بن سلمان .

فحتى فرض الإقامة الجبرية على الأمير محمد بن نايف كان أيضًا تحت المراقبة الغربية.

يُضاف إليهم سعد الجبري، مسؤول المخابرات السابق الذي يعيش في منفاه في كندا.

والذي واجه ملاحقاتٍ من عناصر تتبع الأمير السعودي حاولوا اغتياله في منفاه.

ومع ذلك، عمل الذباب الإلكتروني السعودي بتشويه سمعة الأميرين المذكورين.

وهناك شائعات في الإعلام عن اتهامات ستوجه إلى الأمير محمد بن نايف نهاية هذا العام.

ويقول ريفكيند إننا نستطيع التكهن بهذا التصرف الانتقامي وراء تآمر القصر لكن الحملة ضد الأمير محمد بن نايف والجبري جعلت الكثيرين في واشنطن ولندن يشعرون بالعصبية.

ضغط مجلس الشيوخ

ويضغط أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون على الرئيس دونالد ترامب للتحرك.

وأصدرت وزارة الخارجية توبيخا نادرا حول ملاحقة الجبري. ويقوم قادة سي آي إيه السابقون بالدفاع والمناشدة سرا بشأن الأمير محمد بن نايف.

وكان جمال خاشقجي، المقرّب من السلطات في المملكة قبل أن يتحوّل إلى معارض ضد محمد بن سلمان.

كيث كان ينشر مقالات في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية تنتقد سياسات ولي العهد.

وفي 2 أكتوبر 2018، قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، وباتت القضية من بين الأبرز والأكثر تداولا في الأجندة الدولية منذ ذلك الحين.

إقرأ أيضًا: الأمم المتحدة: محاكمة قتلة خاشقجي افتقرت للشفافية والمساءلة

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى