صفقة استحواذ سعودية على فريق إنتر ميلان مقابل مليار دولار

ابن سلمان يلعب كرة القدم بأموال المملكة

قال موقع International Business Times أنه سيتم الإعلان قريباً عن استحواذ صندوق استثمارات السعودية على فريق إنتر ميلان مقابل مليار دولار، وستصل الأوراق القانونية إلى المقر الرئيسي لإنتر ميلان في إيطاليا خلال أيام”.

وقال الموقع ” مع استحواذ إنتر ميلان ، أصبحت المملكة العربية السعودية لاعب كرة قدم دوليًا رئيسيًا في الأيام المقبلة”

سيستحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF) على فريق كرة القدم الإيطالي المرموق إنتر ميلان مقابل مليار دولار مذهل ، وسيكون صندوق الاستثمارات العامة أكبر مساهم في النادي.

ويعتبر صندوق الاستثمارات العامة هو أحد أكبر صناديق الثروة السيادية ، حيث يدير ما يقرب من 400 مليار دولار أمريكي ويستثمر في 13 قطاعًا.

وقالت المصادر أن السبب الرئيسي وراء بيع الفريق هو ضائقة مالية، و من المعروف أن الملاك الصينيين ، Suning Holdings Group التي استحوذت على فريق كرة القدم في يونيو 2016 ، كانوا يبحثون بنشاط عن مستثمر للانضمام إليهم منذ عام 2019 لامتصاص بعض الضغط.

و يسيطر المالك الصيني على 70٪ من أسهم الفريق ، وتحت قيادته ، حقق الإنتر أداءً جيدًا كفريق فاز بالدوري الوطني في عام 2020.

ومع ذلك ، كان أداء إنتر ماليًا سيئًا للغاية وخسر 320 مليون دولار فقط في 2020-2021.

يمثل الاستحواذ السعودي على الانترميلان ، أحد أكثر الفرق شهرة في العالم ، ثاني أكبر استحواذ على نادي كرة القدم للسعودية بعد نيوكاسل يونايتد الذي اكتمل في أكتوبر 2021.

وهذا يجعل السعودية لاعباً رياضيًا أكثر تنافسية في منطقة مجلس التعاون الخليجي ، بالنظر إلى أن الإمارات العربية المتحدة وقطر تعملان في مجال كرة القدم لفترة أطول بكثير من خلال استحواذهما على مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان على التوالي.

ما هي أهداف السعودية؟

يرى مراقبون أن محاولات السعودية للاستحواذ على أندية أوروبية شهيرة بهدف تجميل صورتها التي تشوهت بفعل حادثة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي عام 2018.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن الصفقة محاولة لتحسين صورة السعودية من خلال “الغسيل الرياضي” وسط مخاوف بشأن سجل حقوق الإنسان في المملكة.

ونشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية العام الماضي تقريرًا اعتبرت فيه أن محاولات ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الاستحواذ على الاندية الرياضية تأتي في إطار تتبعه خطى ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد.

وقالت المصادر أن ” بن سلمان يتبنى استراتيجية استثمارات بمليارات الدولارات في الرياضة والترفيه والسياحة، وقد سيتحوذ على فريق مارسيليا الفرنسي، وكذلك فريق برازيلي من الدرجة الأولى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى