صندوق قطر السيادي يبني مركزًا إقليميًا في سنغافورة

بدأت صندوق قطر السيادي في بناء مركز إقليمي في سنغافورة بواقع 300 مليار دولار في إطار جهود الصندوق لتنويع محفظته المالية.

وأبرم صندوق قطر السيادي صفقات في الماضي مع سنغافورة، مما سيساعد القاعدة المحلية على تعزيز وجودها في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا وخارجها.

وفقًا لملفه الشخصي على LinkedIn، يقيم عبد الله الكواري الآن في سنغافورة كرئيس لجهاز قطر للاستثمار (سنغافورة)، إلى جانب جيسون تشيو، مستشاره.

وقال ممثل عن صندوق قطر السيادي يوم الأربعاء إن للصندوق شركة تابعة مملوكة بالكامل في سنغافورة، لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

في وقت سابق من هذا العام، قال ممثل آخر إن الشركة التابعة هناك ستكون بمثابة “نقطة انطلاق” لفرص الاستثمار في المنطقة.

وتعهد الصندوق بزيادة الاستثمار في آسيا والولايات المتحدة، حيث يسعى لتحقيق النمو والتنويع بعد سنوات من الاستثمار المكثف في أوروبا.

“آسيا كانت على شاشة الرادار كثيرًا” ومع ذلك، فإن صفقات أمريكا الشمالية ستبقى أولوية، حسبما قال رئيس مجلس الإدارة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني لبلومبرج في وقت سابق من هذا العام.

ففي خطاب مؤرخ في يونيو 2021 إلى هيئة تنظيم الشركات في سنغافورة، قالت الهيئة الاستشارية القطرية للاستثمار (سنغافورة) إنها شركة تابعة مملوكة بالكامل لجهاز قطر للاستثمار وطلبت تغيير اسمها المحلي.

أعلنت صندوق قطر السيادي للاستثمار (آسيا والمحيط الهادئ) PTE: “لتعكس نطاق عملنا الذي يغطي منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشكل أفضل، وليس سنغافورة، نقترح تغيير اسم شركتنا”.

وتأسس جهاز قطر للاستثمار في عام 2005 ويحتل المرتبة 11 في قائمة أكبر صناديق الثروة في العالم، وفقًا لمعهد صناديق الثروة السيادية.

وتمتلك الوكالة حصصًا في بعض أكبر الشركات في العالم، بما في ذلك مجموعة بورصة لندن وفولكسفاغن وألينكور.

كما شارك الصندوق في جولة تمويل شركة Xpeng الصينية الناشئة للسيارات الكهربائية، قبل طرحها العام الأولي في الولايات المتحدة العام الماضي.

وفي رسالة بتاريخ يونيو 2021 إلى هيئة تنظيم الشركات في سنغافورة، قالت هيئة قطر للاستثمار الاستشارية (سنغافورة) بي تي إي. إنها شركة تابعة مملوكة بالكامل لجهاز قطر للاستثمار وطلبت تغيير اسمها المحلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى