الاقتصادرئيسي

صورة: بريطانية أرادت نفخ شفتيها بتكاليف أقل.. هذه ما حدث لها!

تحولت محاولة امرأة بريطانية نفخ شفتيها بتكاليف أقل إلى معاناة كبيرة وآلام شديدة شعرت بها، وتشوهات لم تكن تحسب حسابها، اضطرتها للاختفاء عن الأنظار لبعض الوقت.

وأوضحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن كيلي ماكفيكر عانت من الكثير من المشاكل التي لم تكن تتوقعها بعد استخدامها حشوة شفاه بسعر 90 جنيهًا استرلينيً.

وأصيبت شفتا ماكفيكر بتشوهات وانتفاخات غير منتظمة، أدت لاختفائها نحو ثلاثة أسابيع عن أصحابها حتى تخلصت من التشوهات وعادت إلى طبيعتها.

وقضت الشابة البريطانية كل تلك الفترة داخل منزلها وحيدة، لكن في المرات التي كانت تضطر فيها للخروج للعمل كانت تضع وشاحًا على فمها لإخفاء التشوهات.

هذا الحدث، دفع ماكفيكر لتحذير النساء من مخاطر إجراء عمليات حشو الشفاه لدى عيادات غير مختصة أو أطباء غير مؤهلين لإجراء عمليات التجميل.

ونفخ الشفاه نوع من العمليات التجميلية الجراحية أو غير جراحية تهدف لتغيير مظهر الشفاه من خلال مضاعفة حجمها بواسطة حقن للتكبير.

البريطانية التي أرادت نفخ شفتيها بتكاليف أقل وأصيبت بتشوهات
البريطانية التي أرادت نفخ شفتيها بتكاليف أقل وأصيبت بتشوهات

ولطالما ارتبطت الشفاه الممتلئة والبارزة بالجمال والصبا، واستخدمت الشعوب حول العالم مختلف المواد والأدوات على الشفتين لإبراز معايير الجمال للجنسين.

كما اختلف مفهوم الحجم المثالي للشفاه مع مرور الزمن في مختلف الثقافات.

في أواخر تسعينيات القرن الماضي، أصبحت العمليات التجميلية لتجديد الشباب أمراً رائجا، وازداد الإقبال على العمليات الجراحية من جميع أنحاء العالم.

وأصبحت الكثير من المواد المستخدمة في المجال الطبي لسنوات بالإضافة إلى المواد العضوية متوفرة لأطباء التجميل لاستخدامها في تكبير الشفاه، أو تنحيفها، أو تحسين الشفاه المشوهة وتحويلها لشفاه ممتلئة ذات مظهر جذاب.

كيف تتم عملية نفخ الشفاه؟

وهناك مواد شائعة مستخدمة في نفخ الشفاه هي:

أوتولاجين (Autologen): مواد مستخرجة من طبقات جلد الشخص نفسه، ولا تشكل خطراً على المريض ولا تسبب حساسية أو أضرار جانبية. إلا أن نتائج حقن الأوتوكولاجين مؤقتة، وذلك بسبب سرعة امتصاص الجسم لتلك المواد.

الكولاجين (كولاجين): تتطلب حقن الكولاجين تحليلا مسبق للحساسية، ولا بد من متابعتها لأربعة أسابيع متتالية، وذلك لأن المواد مستخرجة من خلايا بقرية. وقد تستمر نتائج حقن الكولاجين من أربعة أسابيع إلى ثلاثة أشهر، ثم تتلاشى تدريجياً بسبب قابلية الجسم لامتصاصها.

الديرمالوجين (Dermalogen ) : يؤخذ الديرمالوجين من الأنسجة الجلدية للشخص نفسه، عن طريق عمليات مخبرية دقيقة، ويوضع في تركيز عال من الكولاجين ليتم حقنها بعد ذلك في الشفاه. وقد أثبتت الدراسات أنها تستمر لمدة أطول من الكولاجين

الألوديرم (Alloderm ): مادة مأخوذة من الأنسجة البشرية، حيث تؤخذ أنسجة رقيقة من البشرة، ويتم تنقيتها ومعالجتها لإزالة الخلايا التالفة التي قد تؤدي لنقل الأمراض. وبعد ذلك، يتم تخدير الشخص، وحقن الشفاه أو الغشاء المخاطي لها بالألوديرم بكميات قليلة لتكبيرها. كما يمكن أن تحقن في حواف الشفاه -في المنطقة الوردية منها- لتحديدها وإبرازها.

الإشعاع (إشعاعية): محلول تركيبي يتكون من هيدروكسيلابتايت الكالسيوم (calcium hydroxylapatite)، والذي يوضع في مادة هلامية. وقد تم استخدامه بأمان في المجال الطبي لسنوات عديدة. أثبتت الدراسات أن الإشعاع قد يستمر تأثيره من ثلاث إلى خمس سنوات.

غور-تكس (Gore-Tex): يعرف الغورتكس في المجال الطبي بمصطلح EPTFE، وهو بوليمر خامل وغير سام. كما يعرف في المجال التجاري باسم أدفانتا (Advanta)، وألترا سوفت (UltraSoft)، وسوفت فورم (SoftForm). ويصل الغورتكس إلى الجراحين على شكل أشرطة يتراوح حجمها بين 2.4 و3.4 ميليمتر.

 

كيف أعالج الهالات السوداء ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى