صور: بريطانيا تعيد قطعة أثرية نادرة سُرقت من العراق - الوطن الخليجية
شؤون دولية

صور: بريطانيا تعيد قطعة أثرية نادرة سُرقت من العراق

سلمت بريطانيا قطعة أثرية سومرية قديمة إلى العراق بعد نهبها وتهريبها خارج البلاد وعرضها للبيع بالمزاد.

واستولت شرطة العاصمة على قطعة أثرية مصدرها العراق بعد أن تلقى متحف بريطانيا بلاغًا بهذا الشأن.

ويعود تاريخ القطعة القديمة إلى حوالي 4000 عام وظهرت على منصة مبيعات عبر الإنترنت في مايو من العام الماضي، ووصفت بشكل غير صحيح بأنها “لوح أكادي غربي آسيوي”.

ومع ذلك، أثبت خبراء المتاحف أنها كانت سومرية قديمة في الأصل، ويعتقد أنها مرتبطة بمعبد يعود تاريخه إلى حوالي 2400 قبل الميلاد.

وكان السومريون أول حضارة بلاد ما بين النهرين وأول حضارة حضرية في العالم، والتي ازدهرت في القرن الثالث وأوائل الألفية الثانية قبل الميلاد.

ويُنسب إليهم تطوير أول نظام كتابة في العالم، وهو الخط المسماري.

وأوضح الدكتور سانت جون سيمبسون، كبير أمناء المتحف البريطاني: “لقد اعتدنا أن نصادف الألواح، والأواني، والأعمال المعدنية، والأختام والتماثيل في سوق الفن أو في نوبات تم الاتجار بها. لكن من الاستثنائي حقًا أن ترى شيئًا بهذه الجودة”.

وتم التنقيب عن الموقع في العراق ونهبه ما بين أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

وتم نهبها مرة أخرى خلال حرب الخليج وآخرها في عام 2003 أثناء حرب العراق ، على الرغم من أنه لم يتم تحديد وقت سرقتها بالضبط.

وقال سيمبسون: “يوجد حوالي 50 مثالاً فقط من هؤلاء معروفين من بلاد ما بين النهرين القديمة. وهذا يضعها على الفور على مقياس شديد الندرة. يمكننا أن نكون على يقين تام من أن هذه القطعة تأتي من قلب السومرية. هذه هي المنطقة التي تعرضت للنهب الشديد بين التسعينيات و 2003”.

ويصور التمثال المنحوت من الحجر الجيري المحلي شخصية رجل جالس يُعتقد أنه إما رئيس كهنة أو حاكم. وستعرض الـ قطعة الـ أثرية في متحف بريطانيا لمدة شهرين قبل إعادته إلى العراق .

وفي يوليو الماضي، أشرف المتحف على إعادة أكثر من 150 قطعة أثرية منهوبة إلى مؤسسات في العراق وأفغانستان.

ولم يقتنع الجميع بأفعال المتحف.

ويدعي مايكل بريس، عالم الآثار الذي يكتب عن علم الآثار في الشرق الأوسط ، أن وسائل الإعلام في المملكة المتحدة كانت “تغسل” سمعة المتحف البريطاني في تغطية تعاونه مع السلطات.

كما أشار إلى أنه في أبريل / نيسان ، نفى الدكتور سيمبسون التقارير “المضللة ” التي تزعم أن بريطانيا وأوروبا بشكل عام غُمرت بالـ قطع الـ أثرية المنهوبة، وكثير منها من العراق وسوريا.

اقرأ المزيد/ فيديو وصور: مثير.. جفاف دجلة يكشف عن آثار لحضارة قديمة غامضة!

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى