صور: غارات جوية سعودية تستهدف اسطبلات الخيول في الكلية العسكرية بصنعاء

ظهرت تفاصيل جديدة بعد الضربات الجوية التي نفذها أمس التحالف الذي تقوده السعودية على العاصمة اليمنية، إذ تبين أن الطائرات الحربية استهدفت اسطبلات الكلية العسكرية بصنعاء .

وأسفرت الهجمات عن مقتل 70 حصاناً عربياً أصيلاً وإصابة 30 آخرين، وفق قناة المسيرة التابعة للحوثيين، بالإضافة إلى مقتل أحد مربي الخيول وإصابة اثنين

ونفذت مقاتلات سعودية ما لا يقل عن 19 غارة بعدة مناطق في العاصمة، التي تقع تحت سيطرة الحوثيين.

يبدو أن الضربات الجوية السعودية كانت رداً على الضربات الانتقامية التي شنها الحوثيون، والتي وصفت بأنها ” أكبر عملية عسكرية ” من نوعها ضد السعوديين.

ويعتقد بعض المراقبين أن شدة الضربات على العاصمة اليمنية توضح أن الضربات الصاروخية فوق الرياض والمناطق الجنوبية كانت أكثر خطورة مما قالت السعودية، وحديثها عن اعتراض الصواريخ جميعًا من أنظمة الدفاع الجوي الخاصة بهم.

وعلى الرغم من التقارير التي تفيد بوقف إطلاق النار بين الأطراف المتحاربة، فإنه ليس من الواضح ما إذا كان ذلك قُبل بالفعل من الأطراف المعنية.

وأعربت الأطراف عن تأييدها لوقف إطلاق النار، إذ قال السعوديون إنه مستعدون للالتزام به، فيما رحب عضو المجلس السياسي الأعلى محمد الحوثي بالخطوة، لكنهم أكدوا أنهم ينتظرون أن يُطبّق وقف إطلاق النار عمليا.

وقال رئيس وفد المفاوضين الحوثيين محمد عبد السلام إن على السعوديين أولاً إنهاء هجماتهم والحصار قبل أن تبدأ المفاوضات.

كما أصر زعيم حركة الحوثي عبد الملك الحوثي على أن أي اتفاق من هذا القبيل يجب أن يأتي بعد رفع الحصار المفروض من قبل التحالف على البلاد، عندها يمكن التوصل لوقف إطلاق النار.

وفي حديثه بمناسبة الذكرى الخامسة للتدخل العسكري للتحالف بقيادة السعودية في اليمن الأسبوع الماضي، حذر الحوثي من أن السعوديين سيشهدون “قدرات متقدمة” جديدة في الضربات الصاروخية.

 

 

غارات جوية على صنعاء تستهدف “مواقع حساسة”

ظهرت تفاصيل جديدة بعد الضربات الجوية التي نفذها أمس التحالف الذي تقوده السعودية على العاصمة اليمنية، إذ تبين أن الطائرات الحربية استهدفت اسطبلات الكلية العسكرية بصنعاء . وأسفرت الهجمات عن مقتل 70 حصاناً عربياً أصيلاً وإصابة 30 آخرين، وفق قناة المسيرة التابعة للحوثيين، بالإضافة إلى مقتل أحد مربي الخيول وإصابة اثنين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى