enar
الرئيسية / رئيسي / صور وفيديو: مقتل 21 مدنيًا على الأقل في هجمات على إدلب
جانب من أضرار الهجمات التي ينفذها نظام الأسد على إدلب
جانب من أضرار الهجمات التي ينفذها نظام الأسد على إدلب

صور وفيديو: مقتل 21 مدنيًا على الأقل في هجمات على إدلب

قُتل 21 شخصًا على الأقل في هجما على إدلب التي تسيطر عليها المعارضة في سوريا مع تكثيف قوات النظام السوري وحلفائها الروس لهجوم جوي على شمال غرب البلاد، وفقًا لعمال الإنقاذ.

ودخلت اتفاقية وقف إطلاق النار الجديدة بين روسيا وتركيا، التي تدعم الأطراف المتصارعة في النزاع السوري الذي استمر أكثر من ثماني سنوات، حيز التنفيذ يوم الأحد، لكن النظام يواصل هجمات على إدلب .

وقال الدفاع المدني السوري، المعروف أيضًا باسم الخوذات البيضاء، إن غارات جوية وقنابل برميلية أصابت يوم الأربعاء سوقًا للخضروات في مدينة أريحا، بالإضافة إلى ورش إصلاح في منطقة صناعية، على بعد بضع مئات من الأمتار من السوق.

وقال أحمد شيخو، المتحدث باسم المجموعة، إن ما لا يقل عن 19 شخصًا قتلوا في هجمات على إدلب استهدفت سوقًا ومتاجر القريبة، بما في ذلك متطوع في الدفاع المدني.

وقال شيخو إن رجلاً قُتل أيضًا في قرية الحص نتيجة هجمات على إدلب نفذها النظام السوري، بينما توفيت فتاة متأثرة بجروح أصيبت بها في هجوم سابق وقع قبل تنفيذ وقف إطلاق النار الأخير.

وأصيب 82 شخصًا على الأقل في هجمات على إدلب وقعت يوم الأربعاء ومن المحتمل أن يرتفع عدد القتلى، وفقًا لما ذكرته الخوذات البيضاء.

وقال مراسل وكالة فرانس برس إن القصف دمّر عدة سيارات في المنطقة الصناعية تاركا جثث متفحمة من سائقي السيارات المحاصرين بالداخل.

وقال مصطفى، الذي يدير ورشة إصلاح في المنطقة، لوكالة فرانس برس إنه عاد ليجد أن المحل دمر وأن موظفيه الأربعة محاصرون تحت الأنقاض. ولم يتضح على الفور ما إذا كانوا نجوا.

وقال مصطفى “هذا ليس الحي الذي تركته قبل دقيقتين”.

وتأتي الهجمات بعد أيام من هدوء قصير. وتعثر وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه موسكو، التي تدعم الحكومة السورية، وتركيا، التي تدعم المعارضة، ليل الثلاثاء عندما قصفت غارات جوية سلسلة من البلدات في الجزء الجنوبي من محافظة إدلب.

وجاء وقف إطلاق النار قصير الأجل في أعقاب هدنة سابقة أُعلنت في أواخر أغسطس، بعد أن أدت الهجمات التي شنها النظام إلى مقتل أكثر من 1000 مدني في أربعة أشهر، وفقًا للأمم المتحدة.

وقال سكان وعمال إنقاذ إن العديد من البلدات والقرى في المنطقة الجنوبية من الإقليم أصبحت خالية الآن نتيجة للهجوم الذي قام به النظام المدعوم من روسيا والذي أدى إلى نزوح مئات الآلاف من الأشخاص منذ بدايتها في أبريل.

وفي الوقت نفسه، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك يوم الأربعاء في بيان أن المنظمة الدولية تشعر بقلق متزايد بشأن سلامة المدنيين.

وقال “إن الأمم المتحدة تحث جميع الأطراف، وتلك التي لها نفوذ على تلك الأطراف، على ضمان حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، تمشيا مع التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي”.

ويوجد بالفعل حوالي مليون نازح يعيشون بالقرب من الحدود مع تركيا، مع وجود المخيمات الرسمية بكامل طاقتها بالفعل.

وقالت سارة كيالي، الباحثة السورية في هيومن رايتس ووتش، إن حوالي أربعة ملايين مدني “محاصرون بشكل أساسي” في إدلب بسبب القصف المستمر.

وأشارت إلى أن العديد من العائلات تُركت الآن “في العراء ، في منتصف الطقس المتجمد” بدون “خيام ، لا مأوى ، ولا طعام”.

وقالت “إذا لم يتعرضوا للقصف، فإنهم يموتون جوعًا”.

وقتلت الحرب في سوريا مئات الآلاف من الأشخاص وشردت الملايين منذ بدأت في عام 2011 بقمع الاحتجاجات المناهضة للنظام.

 

 

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

وقفة أمام سفارة الإمارات في السودان رفضًا لاستدراج سودانيين للقتال في ليبيا واليمن

الخرطوم تحقق في استدراج الإمارات سودانيين للقتال في ليبيا

قالت السودان يوم الثلاثاء إنها تحقق في قضية استدراج الإمارات سودانيين للقتال في ليبيا بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *