الخليج العربيرئيسي

ضغوط من الرياض تمنع محكمة كندية من وقف تجميد أصول سعد الجبري

رفضت قاضية كندية رفع أمر تجميد أصول بمئات بالملايين لمسؤول المخابرات السابق سعد الجبري وتساءلت عن رفضه الإجابة عن أسئلة تتعلق بأموال.

ففي حكم مؤلف من 30 صفحة صدر قوّض قاضي المحكمة العليا كوري غيلمور أيضًا الرواية التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة لسعد الجابري بأن دعوى قضائية كندية تزعم أنه فاسد هي جزء من حملة اضطهاد مستمرة ضده من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

اقرأ أيضًا: بعد فشل اغتياله بكندا.. السعودية تقاضي سعد الجبري بزعم اختلاس المليارات

ورفض القاضي أدلة من خبير مكافحة الإرهاب السابق بوكالة المخابرات المركزية، وتساءلت عن سبب رفض سعد الجبري الإجابة عن أسئلة حول الادعاءات الواردة في دعوى قضائية في تورنتو بأنه قام بتحويل أموال الأمن ومكافحة الإرهاب إلى نفسه وأسرته وشركائه.

وتزعم الدعوى القضائية أن سعد الجبري، بين عامي 2008 و 2017، دبر مؤامرة مع 21 آخرين على الأقل لاختلاس 4.3 مليار دولار من الشركات السعودية التي تم تأسيسها لدعم أنشطة مكافحة الإرهاب. لم يتم إثبات أي من الادعاءات في الدعوى.

وقال القاضي في قراره إنه اتفق مع الشركات السعودية التي تقاضي سعد الجابري بأنه لم يشرح بشكل كافٍ أيًا من الأنشطة الاحتيالية المزعومة الموثقة في تقرير الطب الشرعي المكون من 150 صفحة والذي أعدته شركة Deloitte للمحاسبة للمدعين.

وقال القاضي إن سعد الجبري “أزال” مئات الملايين من الدولارات التي تم تتبعها له ولعائلته وشركائه الآخرين.

أشار القاضي إلى حقيقة أن سعد الجبري لم يؤد حتى الآن إفادة خطية حول كيفية حصوله على أصول بمئات الملايين من الدولارات، بما في ذلك الحسابات المصرفية في أوروبا ومالطا وجزر فيرجن البريطانية والولايات المتحدة وكندا والعقارات الفاخرة. مثل قصره Bridle Path الذي تبلغ تكلفته 13 مليون دولار في تورنتو.

وكان ولي العهد السعودي أرسل فرقة اغتيال إلى كندا لقتل سعد الجبري حسب دعوى قضائية.

ومع ذلك، أشار القاضي إلى أن تقارير “الاضطهاد السياسي” للجبري تمت الإشارة إليها في كل من المذكرات الشفوية والمكتوبة في جلسة يناير.

كما أكد محامو سعـد الجبري أن المدعين ضللوا المحكمة بالادعاء أنه فر من السعودية إلى تركيا للتهرب من تحقيق احتيالي. وأكد محاموه أنه غادر السعودية لأنه يخشى على سلامته.

وأكد محامي الجبري في تورنتو، بول لو فاي، للمحكمة في فبراير أن الجابري سيتعامل مع مزاعم الاحتيال عندما يكون لديه ما يكفي من الوقت لاستيعاب ثلاث سنوات من أدلة الطب الشرعي التي قدمتها شركة ديلويت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى