تكنولوجيارئيسي

طائرة مسيرة صغيرة الحجم تشبه حشرة اليعسوب خفية الوزن كالنحلة

باحثون مغاربة يطورون تقنية للذكاء الاصطناعي تضاف إلى نظام تشغيل الطائرات المسيرة (من دون طيار)، فتمكنها من أداء مهامها المبرمجة تلقائيا دون الحاجة إلى توجيه بجهاز تحكم من الأرض.

ويسمى هذا المشروع اسم “سكاي نت” (Sky Net)، وتم تطويره في مختبر الأنظمة الإلكترونية، في المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمدينة وجدة شمال شرقي المغرب.

وقال أحد المشرفين على هذا العمل كيفين تشن من معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا إن الطائرة الجديدة تعمل بمحرك مرن يتيح لها الطيران لفترات طويلة.

ويأمل أن يتم توظيف هذه الروبوتات الطائرة يومًا في القيام بمهام لمساعدة البشر، مثل تلقيح النباتات، وأعمال المراقبة في المناطق المكتظة.

وأضاف تشين، في تصريحات للدورية العلمية “ترانساكشنز أون روبوتيكس” أن الطائرات المسيرة في العادة تحتاج إلى مساحات واسعة للطيران.

و لا تستطيع المناورة في الأماكن الضيقة أو تحمل الصدمات، مبيناً إلى أن أغلب الطائرات المسيرة في الوقت الحالي كبيرة الحجم ومجهزة للتحليق في الأماكن المفتوحة.

ألية عمل الطائرة

وتعمل الطائرة الجديدة بمحرك مرن مصنوع من أسطوانات مطاطية مغلفة بأنابيب متناهية الصغر مصنوعة من الكربون، وعندما تتدفق الطاقة عبر الأنابيب الصغيرة، فإنها تولد كهرباء تكفي لتشغيل أجنحة الطائرة ودفعها للتحليق.

وذكر الباحث تشين أن أجنحة الطائرة يمكنها الرفرفة قرابة 500 مرة في الثانية الواحدة.

مما يُكسب الطائرة مرونة الحشرات في الطيران؛ حيث تستطيع أداء مناورات جوية مثل القيام بدورة رأسية كاملة في الهواء.

وأن الطائرة يمكنها أن ترتطم بجسم ما ثم تعاود التحليق من جديد ،بمعنى تحمل الصدمات أثناء الطيران.

وحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني المتخصص بالتكنولوجيا”فيز دوت أورج” ا، بأن الطائرة تشبه شريط كاسيت مزود بأجنحة.

ولا يزيد وزنها عن 0.6 جرام، بما يوازي حجم النحلة الكبيرة، ويعمل فريق الدراسة على تطوير نموذج أولي جديد من هذه الطائرة يشبه حشرة اليعسوب (ذبابة التنين).

تمويل المشروع

وقد حصل المشروع على تمويل من إحدى الشركات الخاصة التي أسسها خريجون من المدرسة نفسها.

يضمن استيراد الطائرات المسيرة من الخارج، ليعمل الفريق على إعادة تركيبها وإضافة التقنية الجديدة إلى نظام التشغيل.

وتمكن هذه التقنية الطائرات من الإقلاع وإنجاز مهامها المبرمجة والهبوط دون الحاجة إلى جهاز تحكم أو وجود شخص لتوجيهها من على الأرض.

تسويق المشروع

وبدأت الشركة في تسويق التقنية المغربية الجديدة عبر مشروع “فيش غارد” (FishGuard) في جمهورية سيشل .

ففي البداية تم استخدام تلك الطائرات في تنظيم جولات مراقبة جوية ،لمجال يصل إلى سبعمئة كيلومتر، مستفيدين من تقنية “سكاي نت” لمواجهة قوارب الصيد غير المشروعة .

كما يمكن للطائرات المزودة بتقنية “سكاي نت” تنفيذ مهام في مجالات أخرى، مثل مراقبة حرائق الغابات وكل ما يتعلق بالمراقبة البيئية، ونقل الأدوية إلى سكان المناطق النائية أو المنكوبة.

شاهد أيضاً:مميزات رائعة لماكينة إزالة الشعر … لكن احذري عند استخدامها هذه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى